أخبار دوليةالمجتمع

دول أوروبية تتنفس الصعداء على وقع تباطؤ تفشي فيروس كورونا

الفرنسيون واليونانيون عادوا إلى الشواطئ والإنجليز تدفقوا إلى المتنزهات بينما شهدت إسبانيا وإيطاليا تراجعاً في الإصابات والوفيات

بحذر وتوق وحماس، تمتع أخيراً عشرات ملايين الأوروبيين بعطلة نهاية الأسبوع الأولى في جو من الحرية النسبية، بعد تخفيف قيود العزل التي فُرضت لمكافحة كورونا، الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 315 ألف شخص حول العالم، وأصاب أكثر من 4.7 مليون، وفق إحصاءات جامعة “جونز هوبكنز” الأميركية.

ففي فرنسا، ارتاد الكثيرون الشواطئ بعد إعادة فتحها، بينما توجّه اليونانيون إلى الشواطئ الخاصة التي فتحت أبوابها بعدما سُمح بقصد الشواطئ العامة في الرابع من مايو (أيار). وفي إنجلترا، توافد الزوار بأعداد كبيرة إلى المتنزهات للمرة الأولى بعد أسابيع من العزل.

في هذه الأثناء، سجّلت إسبانيا أقل من 100 وفاة خلال 24 ساعة للمرة الأولى منذ شهرين. وشهدت إيطاليا بدورها أدنى حصيلة وفيات يومية منذ بدء الحجر في التاسع من مارس (آذار)، مع 145 وفاة. وسيُعاد اليوم فتح معظم الشركات والمتاجر في إيطاليا، بما في ذلك المطاعم والحانات والمقاهي وصالونات تصفيف الشعر ومتاجر البيع بالتجزئة.

 

أميركياً، سجّلت الولايات المتحدة 820 وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية بين السبت والأحد، في أدنى حصيلة يومية منذ الـ 10 من مايو، في وقت تواصل الولايات رفع الإغلاق تدريجاً، سعياً لإعادة إطلاق نشاط أكبر اقتصاد في العالم.

المصدر : independent arabia

Rumaf – وجه الحق -18-05-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق