أخبار دولية

محكمة ألمانية تبرئ شاباً سوريا بتهمة القتل العمد

محكمة ألمانية تبرئ شاباً سوريا بتهمة القتل العمد

برّأت السلطات الألمانية شاباً سورياً في مدينة كوتبوس شرقي ألمانيا بعد محاكمة استمرت 102 يوماً على خلفية اتهامه بقتل سيدة متقاعدة بهدف السرقة عام 2016.

 
وكانت المحكمة الألمانية برّأت الشاب السوري، 21 عاماً، الإثنين الماضي، لعدم وجود أدلة دامغة على ارتكاب الجريمة، ولعدم وجود أي شهود حينما كان يبلغ من العمر 17 عاماً، وقد تم الإفراج عنه في تموز العام الفائت، بعد عامين و4 شهور على اعتقاله.
 
وألقت الشرطة الألمانية القبض على الشاب السوري في آذار عام 2017 ، بتهمة القتل العمد، بسبب وجود أثر لحمضه النووي في شقة السيدة الألمانية، 82 عاماً، والتي كانت تعيش في منزل مشترك مع 11 مستأجر آخرين في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ.
 
 
ووفق صحيفة “DER TAGESSPIEGEL” الألمانية، فإنّه لا تربط أي علاقة بين السيدة المسنة والشاب السوري سوى معرفة بسيطة بحكم إقامتهما بذات الحي.

ووقعت الحادثة عام 2016 حينما افتقد أصدقاء السيدة حضورها في حفلة عيد ميلاد كانت مدعوة إليها، ومن ثم وجدها شقيها مقتولة في شقتها، وهي مقيدة اليدين، وقد وضعت حقيبتها فوق رأسها، بعد أن سرق منزلها. وفق تقرير لصحيفة “تاغس شبيغل الألمانية”.

وطلب النائب العام الحكم على الشاب بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة القتل والسطو، لكن الدفاع طالب بتبرئته لأنّ تحقيقات الطب الشرعي غير كافية لإدانته، إضافة إلى عدم وجود شهود على الجريمة، وبسبب وجود أخطاء جنائية للشرطة في جمع الأدلة وثغرات في ملف التحقيق.
 
وقال محامي الشاب كريستيان نوردهاوزن، إنه من غير المنطقي أن تتم سرقة منزل ولا يتم العثور إلى أثر حمض نووي خاص بالجاني، ولا يستبعد أن تكون آثار الحمض النووي التي تم العثور عليها في شقة المرأة قد تم نقلها من سلم المبنى عن طريق عمال الإنقاذ الذين غيّروا مكان الجثة قبل وصول الشرطة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق