أخبار دولية

توتر بين الصين والولايات المتحدة في جلسة لمجلس الأمن حول سوريا

توتر بين الصين والولايات المتحدة في جلسة لمجلس الأمن حول سوريا

وصل التوتر بين الصين والولايات المتحدة حول جائحة فيروس كورونا إلى جلسة لمجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، الخاصة بعمليات الإغاثة الإنسانية في سوريا

ودعت سفيرة واشنطن إلى الأمم المتحدة كيلي كرافت الصين إلى “البرهنة على ادعائها بالزعامة العالمية في مكافحة فيروس كورونا” من خلال دعم “قرار يتيح للأمم المتحدة مكافحة هذه الجائحة بإرسال مساعدات لإنقاذ أرواح عبر الحدود” إلى سوريا

بالمقابل، رد سفير الصين لدى المنظمة الدولية تشانغ جون يالقول: إن بكين تدعو الولايات المتحدة إلى التركيز على الجهود العالمية لمكافحة الفيروس، والكف عن ممارسة ألعاب سياسية والتركيز حقا على إنقاذ الأرواح والكف عن التنصل عن مسؤولياتها وتحويلها إلى دول أخرى”

وتشكك الولايات المتحدة في شفافية الصين بشأن تفشي الفيروس. وتتهم واشنطن، بكين بالتأخر بالإعلان عن تفشي الفيروس ما ساهم في انتشاره بأنحاء العالم، وأدت المواجهة بين الدولتين اللتين تمتلكان حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي إلى تعثر المساعي التي يقوم بها المجلس منذ أشهر للاتفاق على قرار يدعم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار شامل بكل المعمورة، حتى يتسنى للعالم التركيز على مواجهة الجائحة

يشار إلى أنه يتعين على مجلس الأمن أن يوافق على قرار لتجديد التفويض باستمرار العمل بالمنافذ المفتوحة حاليا في العاشر من تموز/ يوليو.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق