أخبار دولية

سعي أوروبي لتطبيق العدالة على مجرمي داعش باعتبارهم مجرمي حرب

سعي أوروبي لتطبيق العدالة على مجرمي داعش باعتبارهم مجرمي حرب


قالت هيئة “جينوسايد”، التي أنشأها الاتحاد الأوروبي عام 2002 للتنسيق بين المحققين والمدعين العامين الوطنيين. إنه يجب توجيه اتهامات بارتكاب جرائم حرب للمقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية الذين يعودون إلى أوطانهم.
ونقلت بي بي سي عن “جينوسايد” انه لا يواجه العديد من المشتبه بهم حالياً إلا اتهامات بموجب قوانين الإرهاب المحلية فقط.
وأضافت الهيئة أن المقاتلين المتشددين قد يواجهون اتهامات أوسع نطاقاً بموجب القوانين الدولية التي تغطي بعض أبشع جرائم الحرب التي تحصل خلال النزاع، بما فيها الإبادة والجرائم ضد الإنسانية.
وأشارت إلى أنه “لا يجب اعتبار داعش منظمة إرهابية فحسب”، حيث أن يجب يتم التعامل مع الجماعة الجهادية المتطرفة بموجب القانون الإنساني الدولي بحيث تصنف كطرف في نزاع مسلح غير دولي في العراق وسوريا، وكجماعة مسلحة منظمة وغير حكومية وهو ما يعني كون “أعضاؤها ومقاتلوها الأجانب مسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم دولية أساسية أخرى”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق