أخبار محلية

مرتزقة “جيش الإسلام” تفرض أتاوى العيد على أهالي قرية ترنده

مرتزقة “جيش الإسلام” تفرض أتاوى العيد على أهالي قرية ترنده … و500 ألف ليرة من مختارها

قالت موقع “عفرين بوست” إن مرتزقة“جيش الإسلام” فرضت اتاوات على مَن تبقى من أهالي قرية “ترنده\الظريفة” التابعة لمركز إقليم عفرين المحتل، وذلك تحت مسمى “العيدية”.

وأوضح الموقع أن “أمنية” الميليشيا التي تتخذ من منزل المواطن الكردي المهجّر “صبحي عبدالو” مقراً لها، فرضت على مختار القرية مبلغ 500 ألف ليرة سورية كعيدية، بينما فرضت على باقي أهالي القرية أيضاً مبالغ كبيرة.

إلى ذلك، تفرض الحواجز الأمنية التابعة لميليشيات الاحتلال اتاوات تتراوح بين 200- 500 ليرة سورية على كل سيارة أو دراجو نارية تعبر تلك الحواجز، ويتم التركيز في فرض تلك الاتاوات على المواطنين الكُرد حصراً.

ولا تعد الاتاوات في قرية “ترنده” إلا استكمالاً لعمليات السطو والاستيلاء وفرض الإتاوات المتواصلة منذ احتلال عفرين، والتي كان آخرها ما أعلنه موقع “عفرين بوست” في العاشر من مايو الجاري.

حيث قال حينها، إن مسلحين من جماعة “ميماتي” وهي إحدى مجاميع ميليشيا “فرقة السلطان مراد” يتجولون في القطاع الأمني الخاضع لهم، والذي يقع بين شارع اتصالات “حبش” و”داور نوروز” في حي عفرين القديمة، بغرض تحصيل اتاوة جديدة من المحال التجارية تحت مسمى “العيدية”، مشيرا إلى أن الاتاوة تبلغ عشرة آلاف ليرة سورية لكل محال تجاري.

وأضاف الموقع في السياق، أن ميليشيا “أحرار الشرقية” أيضاً تقوم من جهتها بتنفيذ حملة فرض اتاوات تحت مسمى “العيدية” على كافة المحال التجارية الموجودة في القطاع الخاضع لها في حي طريق جنديرس في مدينة عفرين، موضحا أن الاتاوات المفروضة تتراوح بين خمسة آلاف وخمسين آلاف ليرة سورية (الصيدليات: 10000 ل.س- المطاعم: 50000 ل.س – محال السمانة: 5000 ل.س – محال الخضار والفواكه: 10000 ل.س)

المصدر عفرين بوست

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق