أخبار دولية

اعترافات مرتزق سوري لصالح تركيا في ليبيا

اعترافات مرتزق سوري لصالح تركيا في ليبيا

“قالوا لي إنني سأنضم إلى خط الدعم أو الوحدات الطبية. لكن القتال هنا أسوأ من أي شيء اختبرته في سوريا. جميعها معارك قريبة في شوارع ضيقة”.
هذا ما قاله الشاب السوري وائل عمرو (22 عاماً) مستعرضاً لصحيفة “الغارديان” البريطانية مشاركته في القتال بليبيا لمصلحة تركيا.
أضاف عمرو : “بعض السوريين هنا من أجل المال، آخرون يقولون إنهم يدعمون الليبيين ضد الاستبداد. لكني شخصياً لا أعرف لماذا طلبت تركيا من المعارضة السورية القتال في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد باستثناء الثورة ضد (العقيد معمر) “.
تصريحات عمرو تنم عن عدم معرفته بطبيعة المهمة التي أرسل إليها وكانت أول مرة يستقل بها عمرو طائرة عندما سافر من تركيا إلى ليبيا، بعدما نقلته فصائل مرتزقة لأنقرة من إدلب إلى الداخل التركي.
وعمرو واحد من بين نحو 10 آلاف مرتزق سوري (وفقا لتوثيق المرصد السوري لحقوق الإنسان)، نقلتهم تركيا بالطائرات إلى طرابلس ومدن الغرب الليبي، ورمتهم في نار الحرب مع الجيش الوطني الليبي الساعي إلى تخليص المنطقة من الميليشيات المتشددة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق