تاريخ

برنامج الأغذية العالمي يحذر من حدوث مجاعة في سوريا

برنامج الأغذية العالمي يحذر من حدوث مجاعة في سوريا

 
حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة WFP من أن تطرق المجاعة أبواب سوريا بسبب استمرار التدهور الاقتصادي والمعيشي.

وأوضح المدير التنفيذي في البرنامج “ديفيد بيسلي” في حديث لصحيفة “ذا ناشيونال” أن “استمرار تدهور الأوضاع في سوريا قد يجعل خطر المجاعة يطرق الأبواب”، مضيفاً أنه لا فائدة من إرسال الأموال للسوريين في الوقت الحالي.

وأضاف “بيسلي”: إذا أرسلنا مبالغ نقدية للسوريين فلن يستطيعوا شراء أي شيء بها، لذا علينا إرسال مساعدات غذائية، خاصة وأن الأرقام تشير إلى ارتفاع غير مسبوق في الأسعار هناك”.

 وأشار إلى أن سعر السلة االغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي ارتفعت بنسبة 16% منذ آخر إحصاء شهري، مضيفاً أن التوقعات تشير إلى أن الأوضاع “ستزداد سوءاً”. 

وشدد على أنه “إذا استمر الوضع في سوريا بالتدهور، فإن إمدادات الغذاء ستتعطل، في البلد الذي دمرته 10 سنوات من الحرب، والمجاعة يمكن أن تطرق بابه”، داعياً إلى استبدال الأموال المرسلة بالمواد الغذائية.

وكان المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة ستيفان دوغريك أكّد، في مؤتمره الصحافي اليومي، أنّ الأمم المتحدة تعمل على تلبية الاحتياجات الإنسانية الحرجة لأكثر من 11 مليون شخص، في جميع أنحاء سورية. وشدّد دوغريك فيه على ضرورة تقديم المزيد من المساعدات.

ويعاني 9.3 ملايين شخص من انعدام الأمن الغذائي في سورية، حيث ارتفعت نسبة المحتاجين بمعدل 1.4 مليون شخص خلال ستة أشهر فقط، بينما يقدم برنامج الأغذية مساعداته المنقذة للحياة، لنحو 4.5 ملايين شخص شهرياً

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق