أخبار دولية

السيسي يأمر الجيش بالاستعداد لتنفيذ عمليات عسكرية خارجية

السيسي يأمر الجيش بالاستعداد لتنفيذ عمليات عسكرية خارجية.

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن تدخل مصر المباشر في ليبيا بات تتوفر له الشرعية الدولية وينطوي على أهداف، وأمر الجيش بالاستعداد لتنفيذ أي عملية داخل أو خارج البلاد لحماية أمنها القومي.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن أي تدخل مباشر من الدولة المصرية في ليبيا بات تتوافر له الشرعية الدولية سواء في إطار ميثاق الأمم المتحدة (حق الدفاع عن النفس) أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة من الشعب الليبي وهو مجلس النواب بحسب ما ذكرته الهيئة الوطنية للإعلام اليوم السبت.

وقال السيسي عقب تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، في سيدي براني بمرسى مطروح، إن أول أهداف هذا التدخل هو حماية وتأمين الحدود الغربية للدولة بعمقها الاستراتيجي من تهديدات الميليشيات الإرهابية والمرتزقة.

وأضاف السيسي أن ثاني تلك الأهداف هو سرعة استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية، باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي، لافتا إلى أن الهدف الثالث هو حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي شرقا وغربا بتهيئة الظروف لوقف إطلاق النار، ومنع أي من الأطراف من تجاوز الأوضاع الحالية.

وتابع السيسي قائلا إن الهدف الرابع هو وقف إطلاق النار الفوري، وأخيرا إطلاق مفاوضات عملية تسوية سياسية شاملة برعاية الأمم المتحدة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين، وتطبيقا عمليا لمبادرة إعلان القاهرة.

وأوضح السيسي قائلا “إننا نقف اليوم أمام مرحلة فارقة تتأسس على حدودنا تهديدات مباشرة، تتطلب منا التكاتف والتعاون؛ ليس فيما بيننا فقط وإنما مع أشقائنا من الشعب الليبي، والقوى الصديقة، لحماية والدفاع عن بلدينا، ومقدرات شعوبنا، من العدوان الذى تشنه الميليشيات المسلحة الإرهابية والمرتزقة بدعم كامل من قوى تعتمد على أدوات القوى العسكرية لتحقيق طموحتها التوسعية على حساب الأمن القومي العربي”.

وقام السيسي اليوم السبت بجولة في قاعدة جوية قرب حدود مصر الغربية التي يبلغ طولها نحو 1200 كيلومتر مع ليبيا وأظهر التلفزيون الرسمي لقطات للرئيس المصري وهو يشاهد مقاتلات وطائرات هليكوبتر وهي تقلع من القاعدة.

وقال السيسي لعدد من الطيارين من القوات الجوية والقوات الخاصة في القاعدة “كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا”.

وأضاف “الجيش المصري جيش قوي صحيح، ومن أقوى جيوش المنطقة صحيح، لكن هو جيش رشيد، جيش بيحمي مش بيهدد، جيش بيأمن مش بيعتدي، دي استراتيجيتنا ودي عقائدنا… اللي مبتتغيرش”.

وأتت تصريحات السيسي غداة تلقي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية طلبا من مصر لعقد اجتماع افتراضي طارئ على مستوى وزراء الخارجية من أجل بحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

ومن المتوقع أن يعقد الاجتماع خلال الأسبوع المقبل.

لكن حكومة الوفاق الوطني التي مقرها طرابلس وتعترف بها الأمم المتحدة أعلنت أنها لن تشارك في الاجتماع المقبل للجامعة العربية لبحث النزاع الذي تخوضه منذ أكثر من عام ضد قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا.

وتدعم مصر المشير خليفة حفتر الذي منيت قواته بعدة انتكاسات في نزاعها مع حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها تركيا.

وقال السيسي السبت “مصر لم تكن يوما من دعاة العدوان على الأراضي والمقدّرات لأي من الدول”.

لكنه أكد أن “الجاهزية والاستعداد القتالي للقوات صار أمرا ضروريا وحتميا في ظل حالة عدم الاستقرار والاضطرابات التي تسود منطقتنا”.

المصدر الاحوال التركية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق