الاقتصاد

سوق الصاغة في سورية بين الضغوط والاغلاق؟!

سوق الصاغة في سورية بين الضغوط والاغلاق؟!

عانت سوق الصاغة مؤخرا من التقلبات الحادة في سعر صرف الليرة السورية ومن افتقاد الدولار في السوق السوداء والرسمية
واعتمدت محال الذهب سياسة الامتناع عن بيع الذهب وقبول شرائه فقط.

وبعد تنظيم وزارة التجارة الداخلية منذ يومين اربعة ضبوط بحق محلات الصاغة في سوق الصاغة المركزي في الحريقة في دمشق لامتناعها عن بيع الذهب، علمت روماف من مصادر محلية ان محلات الصاغة تتعرض لضغوط امنية للعودة الى بيع الذهب وفق الاسعار التي تحددها الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات .

ووفقا لتلك المصادر فان الجهة التي تقف خلف تلك الضغوط هي امراء الحرب الذين يمتلكون ثروات ضخمة بالليرة السورية ويريدون تحويلها الى ذهب بعد تعثر تحويلها الى دولار بسبب الحصار الخانق وافتقار السوق السورية الى الدولار .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق