أخبار دولية

تخوف أوكراني من هجوم روسي جديد عبر استغلال المناورات العسكرية الضخمة في القرم

قال نائب وزير الخارجية الأوكراني فاسيل بودنار يوم الثلاثاء 30 حزيران، إن أوكرانيا بحاجة إلى الاستعداد الذهني لحقيقة أن روسيا لن تتوقف عن استخدام قواتها المسلحة لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية.

وصرح نائب وزير الخارجية في مقابلة مع وكالة إنترفاكس-أوكرانيا: “يشارك عدد كبير من الخبراء والمحللين العسكريين الرأي حول إمكانية شن روسيا لهجوم عسكري جديد على أوكرانيا. ويتفهم الناتو أيضاً مدى واقعية استخدام الإمكانات العسكرية الروسية ضد أوكرانيا، وإمكانية تفعيلها في المستقبل القريب. لذلك، يجب أن نكون مستعدين ذهنياً لحقيقة أن روسيا لن تتوقف عن استخدام قواتها المسلحة لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية ”.

ووفقاً لنائب وزير الخارجية الأوكراني بودنار، هناك زيادة في القدرات العسكرية على الحدود الشرقية لأوكرانيا، وزيادة كبيرة في المجموعات العسكرية للقوات الروسية على الجزء الذي تم الاستيلاء عليه من الأراضي الأوكرانية – شبه جزيرة القرم.

وقال بعض الخبراء إن صيف 2020 يمكن أن يكون نقطة تحول في الوضع الراهن في شبه جزيرة القرم التي تحتلها روسيا ويمكن أن تجر أوكرانيا إلى حرب جديدة في الجنوب. وصرح بذلك خبراء أمريكيون وأوكرانيون، بالإضافة إلى قادة الدول المجاورة الذين يحذرون السلطات الأوكرانية من مثل هذا السيناريو.

وقال الرئيس الجورجي سالومي زورابيشفيلي بهذا الخصوص في تعليق لصحيفة فاينانشيال تايمز “هناك احتمالية كبيرة لتكثيف العدوان العسكري الروسي”.

وتشير وزارة إعادة الإدماج في الأراضي المحتلة مؤقتاً في أوكرانيا أيضاً إلى حقيقة أنه تم جلب المركبات والطائرات والمعدات العسكرية إلى شبه جزيرة القرم، وإجراء عدد كبير من التدريبات العسكرية في منطقة البحر الأسود (تم تنفيذ حوالي 30 مناورة عسكرية فقط في شهر نيسان من هذا العام).

وفي الوقت نفسه، يعتقد المحللون في “مؤسسة جيمستاون” أن الجفاف الكارثي وعدم قدرة بوتين على تزويد شبه الجزيرة بمياه الشرب ستدفع روسيا إلى هجوم جديد على أوكرانيا في وقت قريب جداً.

بالإضافة إلى ذلك، تُظهر صور الأقمار الصناعية الجديدة من Google Earth المئات من الدبابات القتالية الروسية في قاعدة عسكرية جديدة على مشارف كامينسك-شختينسكي، بالمقارنة مع صور العام الماضي. وتشير إلى أن هناك زيادة ملحوظة في عدد الدبابات والمركبات القتالية للمشاة وغيرها من المركبات ذات العجلات.

وتقع القاعدة العسكرية الواسعة النطاق على بعد 18 كيلومتر فقط من الحدود باتجاه الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في شرق أوكرانيا. وتظهر الصور المئات من دبابات القتال الرئيسية مثل T-64 وكذلك T-62M ، في حين أن آلاف الشاحنات العسكرية وأنظمة المدفعية والناقلات تقع إلى الأعلى بقليل.

واتهم المسؤولون الأوكرانيون روسيا أيضاً بتزويد المتمردين بقوات نظامية وأسلحة ثقيلة متطورة.

وعلاوةً على ذلك، أفادت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أن أوكرانيا رصدت حركة الشاحنات العسكرية عبر الأقسام غير الخاضعة للسيطرة على الحدود مع روسيا في المناطق المحتلة من منطقة لوهانسك.

وجاء في التقرير اليومي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الصادر في 6 حزيران 2020: “رصدت طائرة بدون طيار طويلة المدى بين 4 و 5 حزيران، بين الساعة 20:40 و 00:24 قافلة من الشاحنات تدخل أوكرانيا وقافلة أخرى تغادر أوكرانيا على طريق ترابي بالقرب من منطقة شيريمشين (غير الخاضعة لسيطرة الحكومة الأوكرانية، 59 كيلومتراً جنوب شرق لوهانسك)، بالقرب من الحدود مع روسيا حيث لا توجد أية مرافق لعبور الحدود “.

 

ترجمة: وكالة روماف عن مجلة Defence Blog – online military magazine

Rumaf – وجه الحق -30-06-2020

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق