أخبار دولية

غرق قارب في “بحيرة وان” بشرق تركيا، وعلى متنه عدد كبير من المهاجرين

أدلى وزير الداخلية سليمان صويلو ببيان يوم الأربعاء 1 تموز، حول غرق قارب المهاجرين في “بحيرة وان”. وأوضح صويلو أنه كان هناك ما بين 55-60 شخصاً على متن القارب، وأنه تم الوصول إلى 6 جثث حتى الآن. وأشار صويلو إلى أنه تم اعتقال 11 شخصاً ثبتت صلتهم بالقضية.

وكان الوزير صويلو قد وصل إلى ولاية “وان” عبر “مطار فريد مالان” في ساعات الصباح الأولى لمتابعة التحقيقات عن قرب حول غرق قارب المهاجرين غير الشرعيين في “بحيرة وان”.

وقال صويلو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالمطار، أن الجهات الأمنية علمت بخبر غرق القارب في “بحيرة وان” نتيجة إخبارية من أحد المخاتير بالقرب من البحيرة.

وأفاد صويلو أن القارب الذي كان يحمل على متنه ما بين 55-60 شخصاً من المهاجرين غير الشرعيين، يعود ملكيته لشخصين وهما: “مدني آكباش” و”ثروت آكباش”.

وعلى إثر ذلك بدأت عمليات البحث عن الضحايا في البحيرة عبر فرق الغوص المتخصصة وعبر الطائرات من الجو. وأفاد صويلو أنه استناداً إلى الإخبارية التي جاءت من أحد المخاتير بتاريخ 28 حزيران والتي ذكرت أسماء أحد الأشخاص المتورطين، وبالإضافة إلى المعلومات التي تم الحصول عليها من عائلة “مدني آكباش” التي قالت بأنه نجا من الغرق عبر السباحة إلى أحد المزارع، بدأت قوات الأمن والجندرما التركية بمراقبة هاتف آكباش وتحديد مكان تواجده والقبض عليه.

وأشار صويلو الذي يتابع التحقيقات شخصياً، إلى أن مالك القارب “مدني آكباش” أفاد بإفادات متناقضة حول حيثيات غرق القارب وعدد الموجودين على متنه. وأردف قائلاً: “مع استمرار الإفادات المتضاربة لـ “آكباش” حول هذه القضية، توصلنا في النهاية لنتيجة أن القارب كان يحمل على متنه حوالي 55-60 شخصاً من المهاجرين غير الشرعيين، بعد مواجهته مع مخاتير القرى التي جمع منها المهاجرين”. وأكد صويلو بأنه بعد الوصول إلى هذه النقطة من التحقيقات، تم تقديم كل المعلومات إلى رئيس الجمهورية أردوغان.

وصرح صويلو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع والي مدينة “وان” ومدير الأمن العام، أن فرق الإنقاذ والبحث أخرجت 5 جثث من البحيرة وأن العدد ارتفع لـ 6 هذا الصباح. وأضاف أيضاً بأن الأجهزة المستخدمة في عمليات البحث لم تفي بالغرض، لذلك تم جلب أجهزة متطورة من أنقرة لاستكمال عمليات البحث التي أشارت إلى أن القارب يقع على عمق 110-120 متراً، ولم يتم تحديد موقعه حتى الآن.

ونوّه صويلو إلى أن فرق الإنقاذ والبحث تنسق مع قيادة خفر السواحل والبحرية التركية، لأنها هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها غرق لقارب يحمل عدد كبير من المسافرين في بحيرة داخلية بعيدة عن البحار والسواحل المفتوحة.

ترجمة: وكالة روماف عن وكالة الأناضول 

Rumaf – وجه الحق -01-07-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق