أخبار دولية

مرتزقة الجيش الوطني ضرب أمن مصر أهم من النفط الليبي

 

قال المرصد السوري لحقوق الانسان ، أن قادة مرتزقة الجيش الوطني الموالي للاحتلال التركي ابلغو عناصرها بأن هدف العملية بشكل أساسي هو ضرب أمن مصر القومي عبر السيطرة على ليبيا، من خلال المجموعات الموالية لحكومة الوفاق ودعم الإخوان داخل مصر.

ويرى مدير المرصد السوري أنّ هدف أردوغان الأساسي من عملياته في الأراضي الليبية هو السيطرة على النفط الليبي، لكن هناك هدفًا آخر غير مباشر لأردوغان من عملياته في ليبيا وهو زعزعة الأمن المصري.

و أكد رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في لندن، ، أنّ الهدف الأساسي للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هو السيطرة على مناطق النفط، وعلى رأسها سرت، وكذلك زعزعة الأمن القومي المصري، في محاولة لإعادة جماعة الإخوان إلى الحكم من جديد

وأضاف عبدالرحمن، في حوار صحفي معه نشره على منصّة المرصد الإلكترونية “حصلنا على معلومات من بعض المقاتلين وهؤلاء المرتزقة أن هناك وعودًا قدمت لهم بالحصول على مكافآت مالية طائلة إذا تمكنوا من السيطرة على المناطق النفطية، خاصة الموجودة في سرت”، وفي حال تمّ ذلك فإن العمليات العسكرية سوف تتوقف.

وتأتي هذه المستجدات في وقت تحذر فيه قوى إقليمية ودولية من مغبة هجوم ميليشيات الوفاق الإسلامية وحليفتها أنقرة على سرت التي قد تفتح الباب على مصراعيه أمام منطقة الهلال النفطي.
وتدفع أنقرة بهؤلاء المرتزقة لتعزيز ميليشيات “حكومة الوفاق” بقيادة فايز السراج في مواجهة الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق