أخبار محلية

بعد انتشار كورونا في مناطق جديدة من سوريا، هلع وإنذار بالخطر!

أعلنت وزارة الصحة السورية أمس الأحد عن تسجيل 20 إصابة بالفيروس لأشخاص قالت إنهم مخالطون، ما يرفع حصيلة الإصابات المسجلة إلى 358، كما تم تسجيل 3 وفيات من الإصابات المسجلة بالفيروس، ليبلغ عدد الوفيات التي أعلنت عنها الصحة إلى 13 وفاة.

كما أفادت مواقع محلية بأن مجلس بلدية جديدة عرطوز المحجورة صحياً أصدر قراراً مفاجئاً بإغلاق فوري لأحد أبرز أسواق البلدة، بهدف منع التجمعات والازدحام، في خطة للتصدي لانتشار فيروس كورونا.

وكانت حالة من التخوف عمت محافظة السويداء بعد الإعلان عن إصابة ممرضة خالطت الكثير من الناس قبل اكتشاف إصابتها بالفيروس، حيث نقلت شبكة “السويداء 24” أن المصابة “م ع خ” بفيروس كورونا كانت مخالطة لمرضى في مستشفى المواساة بدمشق، وتم أخذ مسحات لها لتصدر نتيجة المسحات إيجابية ليلة أمس، وخلال الفترة الماضية حضرت المريضة أحد الأعراس، مما يدعو للحذر من تفشي الإصابة بفايروس كورونا في السويداء.

وكشفت الشبكة الإخبارية، أن المصابة تقيم في بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي، وكانت تتنقل بين دمشق والسويداء بشكل متكرر للمناوبة في مستشفى المواساة، كما لفت إلى أن زوجها مغترب في السعودية، وهو مصاب بالفيروس أيضاً في الاغتراب.

وفي طرطوس أثار اكتشاف إصابة أحد المواطنين بالكورونا أمس الأحد موجة هلع وتناقلت صفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي أن المصاب القادم من دمشق اختلط بالكثير من أقربائه في بلدة منية يحمور بعد عودته من دمشق وحضر جنازة أحد المتوفين

وأضافت تلك الصفحات أن موجة الهلع تسببت باحتجاجات في منطقة القدموس بعد تحويل مشفى الحياة في المنطقة إلى مركز حجر للمصاب وعائلته ما استدعى نقله خارج المنطقة.

Rumaf – وجه الحق -06-07-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق