أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي وألمانيا يقوضان الانتعاش الاقتصادي في تركيا

الاتحاد الأوروبي وألمانيا يقوضان الانتعاش الاقتصادي في تركيا

تلقت أنقرة سلسلة من الأخبار السيئة من الاتحاد الأوروبي وألمانيا، مما أدى إلى تقويض خطط تعزيز الاقتصاد المتعثر في البلاد، والذي كان يتعافى بشكل مؤقت من الركود قبل أن يضرب الوباء.

وكانت تركيا لا تزال في حالة صدمة من إعلان المجلس الأوروبي، أعلى هيئة سياسية في الاتحاد الأوروبي، استبعاد تركيا من لائحة الدول التي يسمح لمواطنيها بالسفر إلى الاتحاد اعتبارًا من 1 يوليو، عندما تلقت أيضاً أنباء عن أن عملاق السيارات الألماني “فولكس فاغن” كان قد ألغى خطط إنشاء مصنع للسيارات في غرب تركيا.

وفي أنباء سيئة أخرى من ألمانيا، أعلنت برلين الأسبوع الماضي أنها مددت قيود السفر مع تركيا حتى 31 أغسطس. وبعد ذلك بوقت قصير، أعلن المجلس الأوروبي أن الاتحاد الأوروبي فتح أبوابه لمواطني الدول التالية: الجزائر، أستراليا، كندا، جورجيا، اليابان، الجبل الأسود، المغرب، نيوزيلندا، رواندا، صربيا، كوريا الجنوبية، تايلاند، تونس وأوروغواي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق