أخبار محلية

في شكوى جديدة، رامي مخلوف يحتج على استهداف موظفيه امنيا

قال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف إن الأجهزة الأمنية السورية لم تتوقف طيلة فترة الستة أشهر التي مضت عن الاعتقالات الأمنية لموظفيه الواحد تلو الآخر، مبينا أنهم “اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول ولم يبق لدينا إلا النساء”، مضيفا “أن الأجهزة الأمنية بدأت بالضغط على النساء في مؤسساتنا من خلال اعتقالهن واحدة تلو الأخرى”.

وأكد مخلوف، في منشور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، يوم الخميس، اعتقال الأمن السوري لعدد كبير من موظفي شركاته، مشيرا بأن الهدف من ذلك الضغط عليه من أجل التنازل عن أمواله.

 

وأضاف “بعد عدم حصولهم على مبتغاهم وهو إخضاعنا للتنازل لهم وبعد كل الاجراءات التي اتخذوها بحقنا من حجوزات على كل شركاتنا، وعلى كل حساباتنا وعلى كل ممتلكاتنا لم يكتفوا بذلك فقد أغلقوا عدة شركات بقرارات تعسفيّة وبالتالي سرحوا مئات الموظفين ومنعوا بقية الشركات من ممارسة أعمالها بالشكل القانوني الطبيعي”.

من الجدير ذكره أن عدد من القرارات صدرت خلال الأشهر الفائتة بحق مخلوف، مثل وضعه قيد الإقامة الجبرية، وتعيين حارس قضائي على شركة سيرتيل، وإلغاء ترخيص شركة أمنية تتبع له، وإلغاء عقود استثماره للمناطق الحرة في سورية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق