أخبار دولية

جاويش أوغلو: ندعم عملية السيطرة على مدينتي سرت والجفرة، ويجب على حفتر الرحيل

ارتفع التوتر لأعلى المستويات في ليبيا بالنظر إلى الدعم التركي لحكومة السراج حول خطط السيطرة على مدينتي سرت وجفرة، بالتزامن مع مرور البلاد بفترة حساسة من التوتر الشديد، ومع العمليات العسكرية التي أدت إلى استيلاء حكومة الوفاق الوطنية الليبية منذ فترة على قاعدة الوطية الجوية الاستراتيجية في البلاد والهجوم الجوي الأخير عليها.

وتحدث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى الفاينانشيال تايمز، إحدى الصحف البريطانية المرموقة. وقال بأن الشرط الوحيد لقبول حكومة الوفاق الوطنية المدعومة من تركيا وقف إطلاق النار في ليبيا هو انسحاب قوات المشير خليفة حفتر من مدينة سرت.

ولفت جاويش أوغلو بأن تركيا ستدعم هجوم حكومة الوفاق الوطنية بقيادة السراج على مدينتي سيرت وجفرة في شرق ليبيا.

وقال تقرير الفاينانشيال تايمز، “بينما لمح جاويش أوغلو إلى أن أنقرة يمكن أن تدعم مثل هذا الهجوم، ذكر أن طلبات ومطالب حكومة الوفاق الوطنية التي تتخذ من طرابلس مقراً لها كانت معقولة وقابلة للتنفيذ”.

وتحدث جاويش أوغلو أيضاً عن الهجوم الجوي الأخير على قاعدة الوطية الجوية غرب طرابلس قائلاً:

“مازال التحقيق مستمراً حول المسؤولين عن هذا الهجوم، وسيتم معاقبتهم كائناً من كان خلف هذا الهجوم. لقد كان هنالك مدربون وفنيون أتراك في القاعدة، ولم يصب أحد منهم رغم الهجوم “.

وأفاد جاويش أوغلو في لقائه مع الفاينانشيال تايمز: “لقد أعطت روسيا خلال محادثات الشهر الفائت في إسطنبول تاريخاً ووقتاً دقيقاً للغاية. ومع ذلك، عندما تشاورت أنقرة مع حكومة الوفاق الوطنية الليبية، وضع المسؤولون الليبيون قضية سرت وجفرة كشرط مسبق إلى جدول الأعمال وطلبوا العودة إلى حدود عام 2015 “.

وأجاب جاويش أوغلو رداً على سؤال لفاينانشيال تايمز “ألا تخشى تركيا من أن تُجر إلى حرب كبيرة في المنطقة؟” بهذا الجواب:

“نحن لا نتواجد في المنطقة لزيادة التوتر أو افتعال الحرب، ولكن مؤيدو الطرف الآخر يدعمون الانقلابي، خليفة حفتر. الآن كل شيء متوقف على الطرف الآخر، يجب عليهم قبول الشرط المسبق لوقف دائم لإطلاق النار”.

ترجمة: وكالة روماف عن أحوال التركية

Rumaf – وجه الحق -12-07-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق