أخبار دولية

بعد كشف خيانته.. حماس تؤكد هروب أحد قادتها العسكريين إلى إسرائيل

أفاد مراسل “العربية” و”الحدث” بهروب قائد في القوة البحرية التابعة لحركة حماس رفقة شقيقه وبحوزتهم وثائق خاصة بالحركة، بعد اكتشاف تجسسه عليها من عام 2009

وأكدت حركة حماس الفلسطينية، اليوم الأحد، هروب أحد قادتها الميدانيين إلى إسرائيل بعد كشف تعامله مع الاحتلال منذ عام 2009.

وأعلنت وزارة داخلية الحركة اعتقال 16 عنصرا معظمهم من القسام بتهمة التعامل مع إسرائيل وكذا فرار أحد قيادييها إلى تل أبيب، وقالت قناة “العربية” إن القيادي الهارب هو قائد “كوماندز” حماس البحري، مشيرة إلى أنه كان يتعامل مع إسرائيل منذ عام 2009.

وكانت صحيفة “معاريف” العبرية أفادت نقلًا عن مصادر أن القائد الهارب مسؤولًا عن وحدة كوماندوز البحرية التابعة لحماس، وهرب من قطاع غزة.

وأكدت الصحيفة تعاون القائد العسكري في كتائب عز الدين القسام – الذراع العسكري لحركة حماس – مع إسرائيل منذ سنوات، موضحة أنه هرب على متن زورق تابع للجيش الإسرائيلي، وأخذ معه حاسوباً محمولاً يوجد بداخله “معلومات سرية وخطيرة” عن الوحدة، بالإضافة إلى مبلغ من المال وأجهزة تنصت.

وأشارت المصادر إلى أنه تم اعتقال قائد عسكري كبير آخر في حماس مؤخرا للاشتباه في تعاونه مع إسرائيل، مضيفة أن القائد الذي عُرف باسم محمد فقط، كان مسؤولاً عن شبكات الاتصال في حي الشجاعية في غزة، ودرب أعضاء حماس على تقنيات جمع المعلومات والتجسس.

وأضافت الصحيفة بحسب المصادر الفلسطينية، أن القائد بدأ بالعمل مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية عام 2009، وكشفت علاقاته مع إسرائيل عندما طلب من شقيقه أن يجلب له مبلغًا من المال من شخص آخر ويضعها بالقرب من سلة المهملات، فيما قالت مصادر إن عناصر من كتائب عز الدين القسام ألقت القبض على الأخ أثناء محاولته الاستيلاء على النقود.

ونوهت المصادر الفلسطينية إلى أن قوات الأمن التابعة لحركة حماس استولت على ما يقرب من 500 ألف دولار نقدًا، بالإضافة إلى العديد من الأجهزة الإلكترونية المخصصة للتجسس والتنصت، مشيرة إلى أن “التحقيقات جارية سرا مع مخاوف من تورط قادة كبار في الذراع العسكري لحماس في شبكة التجسس

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق