أخبار دولية

إيـران تتوعد بالرد على هجوم نطنز النووي: “زمن اضرب واهرب قد ولى”!

إيـران تتوعد بالرد على هجوم نطنز النووي:

الأثنين 13 تموز 2020

توعدت إيران بالرد على أي دولة أو كيان في حال ثبت ضلوعهم في هجوم نطنز، مضيفة أن “الرد سيكون حاسما وهاما” وستثبت أن “زمن اضرب واهرب قد ولى”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، إن حادث نطنز لم يعيق برنامج إيران النووي، مشيرا إلى أن الانفجار “وقع في وحدة خارجية تقوم بتصنيع بعض المعدات، فيما الأنشطة النووية في محطة نطنز تتم تحت الأرض، ونحن نعمل على إعادة بناء الوحدة واستبدالها”.

وكشف موسوي أن مجلس الأمن القومي الإيراني، وهيئة الطاقة الذرية الإيرانية، سيعلنان عن نتائج التحقيقات بشأن حادث نطنز بعد انتهائها بالكامل.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن لا علاقة لإيران بحادث انفجار السفينة العسكرية الأمريكية في سان دييغو.

وأعلنت هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، مطلع شهر يوليو/تموز الجاري، أن الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وقع في وحدة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي من الجيل المتطور، وأتلف معدات دقيقة.

وسبق أن نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قبل أسبوع عن مسؤول استخباراتي مطلع في الشرق الأوسط، أن إسرائيل هي المسؤولة عن الحادثة التي وقعت في منشأة نطنز النووية الإيرانية يوم 2 تموز/يوليو.

وقال المصدر، حسب الصحيفة، إن إسرائيل زرعت قنبلة في مبنى يتم فيه تطوير أجهزة طرد مركزي حديثة بالمنشأة.

وقالت هيئة الأمن القومي في إيران، إنه تم تحديد سبب الانفجار في موقع نطنز، لكن لا يمكن الإفصاح عنه حاليا لأسباب أمنية، لكن مسؤولين إيرانيين صرحوا لوكالة “رويترز” بأن الشكوك بشأن قصف الموقع تحوم حول إسرائيل.

وشهدت إيران خلال الأسابيع الماضية تفجيرات غامضة طالت مواقع عسكرية ونووية.

والجمعة، أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية، بأن انفجارات قوية ضربت غرب طهران، وسط أنباء عن أنها وقعت في مستودعات صواريخ تابعة للحرس الثوري جنوب غربي العاصمة.

فيما أشارت معلومات أخرى، إلى أن الانفجارات استهدفت معسكرا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري.

المصدر موقع إيران إنسايدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق