أخبار محلية

قصف جوية وبري عنيف يستهدف ريف إدلب عقب استهداف الدورية الروسية


 

شهدت أرياف إدلب وحماة واللاذقية قصف جوي وبري كثيف من قبل الطيران الحربي الروسي ومدفعية الجيش السوري، عقب استهداف الدورية الروسية التركية المشتركة على طريق M4 , الذي أدى لإصابة ثلاثة جنود روس بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وتركز القصف الجوي بشكل مكثف على تلال الكبانة بجبل الأكراد بريف اللاذقية، والذي يتحصن بها عناصر من تنظيمات حراس الدين والحرب التركستاني المتشدد.

العربة الروسية المستهدفة

كما استهدف الطيران الحربي الروسي بعدة غارات جوية مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي وبلدة “بنين والبارة وكفر حايا وكنصفرة وكفر عويد وحميمات” وقرى جبل الأربعين بريف إدلب.

وتسببت هذه الغارات الجوية بوقوع عدة إصابات بين صفوف المدنيين بجروح متفاوتة بينهم أطفال في قرية كفرحايا.

فيما استهدف الطيران الحربي الروسي بثلاثة غارات جوية بلدتي “السرمانية ودقماق” بريف حماة الغربي.

وبالتزامن مع الغارات الجوية الروسية، استهدف الجيش السوري وبشكل مكثف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بلدات أريحا وبنين وقرى جبل الزاوية بريف إدلب ودقماق والحميدية والسرمانية بريف حماة الغربي.

والجدير ذكره أن المناطق التي تعرضت للقصف الجوي والبري شهدت حالة نزوح للأهالي وخاصة مدينة أريحا، خوفاً من تصعيد روسي بعد استهداف الدورية الروسية اليوم.

وأشار بعض الأهالي بأن استهداف الدورية الروسية التركية ما هي إلا مسرحية تركية روسية لتطبيق اتفاق سوتشي وأستانا لتسليم جنوب طريقM-4 للروس. ويأتي اتهام الأهالي بعد يوم واحد من تفجير ألغام أرضية من قبل الجنود الأتراك بالقرب من مكان الذي جرى فيه استهداف الدورية.

 

وكالة وجه الحقRûmaf 14.7.2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق