آراءأخبار محلية

بدء التعامل بالليرة التركية في منطقة عفرين

بدء التعامل بالليرة التركية في منطقة عفرين

تداولت وسائل إعلام محلية فيديوهات تفيد بفرض المحتل التركي ومرتزقته على أهالي مدينة عفرين بالتعامل بالليرة التركية.

” ليس من الغريب على تركيا التي تستغل شعباً بأكمله ،من خلال احتلال عدة مناطق في الدولة سورية كالباب وجرابلس وإعزاز وعفرين وكان آخرها مدينتي رأس العين وتل أبيض في شرق فرات ،فليس غريباً على تركيا بأن تفرض التعامل بالليرة التركية “.

هذا ما قاله أحد وجهاء عشيرة البطوش ” إبراهيم العلي ” .

والذي طالب كافة السوريين بدعم الليرة السورية وعدم التعامل بالليرة التركية أو غيرها من العملات الأجنبية .

ويقول الحقوقي لازكين كور مستنكراً هذه السياسة :

” تركيا انتهجت عدة أساليب لتغيير ديمغرافية المنطقة كتطبيق سياسة التتريك ،ورفع العلم التركي فوق الأبنية والمؤسسات الرسمية ،وتغيير المناهج المدرسية وفرض اللغة التركية في المدارس ،وإدخال مؤسسات مالية وشركات صرافة ،وفتح فرع لمؤسسة البريد التركي للحوالات في مناطق سيطرتها لدعم العملة التركية ، وكما قامت بصرف رواتب الفصائل التابعة لها بالعملة التركية “.

“ونتيجة للضغوطات الاقتصادية على الدولة السورية وتطبيق قانون قيصر ،عمد المحتل التركي على ضح العملة التركية في منطقة عفرين ،مدعيةً بذلك بأنها تعمل على تنشيط الاقتصاد ومساعدة المدنيين “.

هذا ما قال عضو في التحالف الوطني الديمقراطي السوري “رستم يوسف ”

والذي قال بأن تركيا فتحت العديد من المعابر كمعبر جنديرس الذي يربط جنديرس بلواء اسكندورن ،تحت ذريعة نقل الحالات الإنسانية .

وتابع رستم قائلاً ” تركيا قامت بنهب وسرقة مواسم الزيتون العفريني ،حيث صدرت زيت الزيتون ، بما يعادل ٧٠ مليون يورو إلى الدول الأوروبية .

وتواصل تركيا عبر فصائلها سياستها في التغيير الديمغرافي عبر فرض التعامل بالليرة التركية ليس فقط في عفربن بل في كافة المناطق الواقعة تحت سيطرتها مثل الباب وجرابلس وإعزاز ورأس العين وتل أبيض .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق