أخبار دولية

بعد ست سنوات من “الجريمة”، ناجيات ايزيديات لا زلن ينتظرن التأهيل

بعد ست سنوات من “الجريمة”، ناجيات ايزيديات لا زلن ينتظرن التأهيل

كشف مدير مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الإيزيديين العراقيين، “حسين قايدي”، أن العدد الكبير من الإيزيديات الناجيات، بحاجة إلى مراكز تأهيل وعلاج أكبر، وبإشراف مختصين، مطالباً من الجهات الدولية، والحكومة العراقية افتتاح مراكز عدة لتأهيل هؤلاء الناجيات.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن قايدي، أمس الإثنين، أن أكثر من ألف ناجية تتلقى العلاج من أثار الاستعباد الجنسي على يد تنظيم “داعش” الإرهابي .
وأوضح قايدي، أنه يوجد مركز وحيد لإعادة تأهيل الفتيات والنساء الإيزيديات الناجيات من قبضة “داعش”، في محافظة دهوك التابعة لإقليم كردستان العراق.
وأكد مدير مكتب إنقاذ المختطفات والمختطفين الإيزيديين، أن العدد الكلي للمختطفين والمختطفات الذين لم يتم تحريرهم حتى الآن بلغ 2887 من بينهم 1308 أنثى، و1579 من الذكور.
ونفذ تنظيم “داعش” الإرهابي جرائم قتل بحق كبار السن والشباب من أبناء المكون الإيزيدي، عندما اجتاح قضاء سنجار غربي الموصل، مركز نينوى شمالي العراق في الثالث من آب عام 2014، واختطف أكثر من 5 آلاف شخص أغلبهم من الأطفال والنساء والفتيات اللواتي اقتدن سبايا وجاريات على يد عناصر التنظيم الإرهابي للاستعباد الجنسي والتجارة في أسواق للنخاسة افتتح بعضها داخل الأراضي السورية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق