أخبار دولية

الرئيس الأرميني: تركيا تستخدم لغة عدائية تكشف نيتها الاستمرار بما قامت به قبل 105

علق الرئيس الأرمني ارمين سركيسيان على التصريحات التركية العدائية فيما يخص النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم كاراباخ، مبدياً مخاوفه من “الخطاب العدواني لتركيا الدولة الجارة جنوباً”.

وقال سركيسيان في حوار نشرته مجلة الأزمنة اليوم الخميس إن: “تركيا تستخدم تجاه أرمينيا لغة لا تليق بالعلاقات الدولية وهذا يتم دون أي مبرر وبشكل غير مسؤول.. لا ننسى أنها هي ذاتها الدولة التي كانت مسرحاً لمعاناة إنسانية كبيرة حيث قبل 105 أعوام تم تنفيذ إبادة جماعية بحق الشعب الأرميني وبدلاً من مد الجسور مع أرمينيا من خلال الاعتراف بالصفحات السوداء لماضيها فهي وفي الحقيقة تستخدم لغة تكشف نيتها بالاستمرار بما قامت به قبل 105 أعوام”.

وأضاف الرئيس الأرمني إن معاهدة سيفر التي وقعت قبل مئة عام هي بمضمونها معاهدة سلام حقاً ومن هذا المنطلق كان بإمكانها حل واحدة من أكثر القضايا تعقيداً في منطقتنا بشكل جذري أي القضية الأرمينية حيث اعترفت تركيا بموجب المعاهدة بأرمينيا حرة مستقلة.

وتنص المادة 88 من معاهدة سيفر الموقعة في الـ 10 من آب 1920 بأن تعترف تركيا بموجبها بأرمينيا كدولة حرة ومستقلة وذلك استناداً إلى الإجراء الذي اتخذته قوات الحلفاء.. فيما تنص المادة 89 على موافقة تركيا وأرمينيا والأطراف العليا المتعاقدة على رفع قضية رسم الحدود بين تركيا وأرمينيا في ولايات أرضروم وطرابزون ووان وبتليس إلى تحكيم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والقبول بالقرار الذي سيتخذه وأي شروط قد يقدمها فيما يتعلق بمنح أرمينيا منفذاً إلى البحر ونزع سلاح أي بقعة من الأراضي التركية المتاخمة للحدود المذكورة.

كما تنص معاهدة سيفر على إنشاء دولة في جنوب شرق تركيا .

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق