أخبار دوليةالمجتمع

وزارة الصحة اللبنانية: “أكثر من ستين مفقوداً جراء انفجار مرفأ بيروت”

أكدت وزارة الصحة في لبنان أن ثمة العشرات في عِداد المفقودين في العاصمة بيروت، بعد مرور أيامٍ على الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ المدينة مخلفةً أكثر من 150 شخصاً وإصابة الآلاف وتشريد مئات الآلاف من المدنيين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن وزارة الصحة أن أكثر من ستين شخصاً لا زالوا في عداد المفقودين إثر انفجار المرفأ الذي أحال بيروت إلى “مدينة منكوبة”.

وأدى الانفجار إلى مقتل 154 شخصاً على الأقل بينهم 25 شخصاً مجهولي الهوية، فيما تخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة، وفق المصدر المذكور.

وكانت انضمّت مواقع للتواصل الاجتماعي إلى عمليات البحث التي تقوم بها طواقم لبنانية وأخرى دولية، ونشرت تلك المواقع صور لأشخاص لا يزالون في عداد المفقودين في محاولة للعثور عليهم.

وبعد ساعات على الانفجار أنشئت صفحة في موقع “إنستغرام” اسمها “لوكايت فيكتمز بيروت” (تحديد مكان ضحايا بيروت) وينشر القيمين صوراً لمفقودين أو آخرين عُثر عليهم، وأسهمت الصفحة في العثور على عشرات المفقودين.

ووصل إلى بيروت منذ يوم الخميس طاقم فرنسي مؤلف من نحو 50 عنصراً للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، وخلال زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون إلى لبنان قال له أحد الضباط الفرنسيين “إن هناك أملاً بالعثور على مفقودين”.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية في صفحة رأي مقالة لـلكاتبة اللبنانية “كيم غطاس” من مركز كارنيغي للشرق الأوسط وجاء فيها أن عدد المفقودين في الواقع يفوق الـ 500.

وتقول غطاس في العنوان إن “الكوارث ليست غريبة على لبنان ولكن اللبنانيين لم يروا شيئاً مثل هذا من قبل” قاصدة بذلك الانفجار. ووصفت غطاس الانفجار بـ”إعلان حرب” على الشعب اللبناني، مشيرة إلى أن بعد ذلك بيومين، لم يعتذر أي وزير أو مسؤول حكومي للشعب اللبناني. ولم يكلف أحد عناء زيارة المستشفيات للقاء الجرحى والاطمئنان عليهم، أو الكشف على الأضرار التي لحقت بالأحياء السكنية.

Rumaf – وجه الحق -08-08-2020

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق