أخبار محلية

المرصد السوري” ينفي وجود تعزيزات وتحركات عسكرية تركية في مناطق “نبع السلام”

نفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول تعزيزات عسكرية للقوات التركية والفصائل الموالية لها خلال الـ72 ساعة الفائتة إلى محاور ريف رأس العين ضمن “نبع السلام” المحاذية لمناطق نفوذ “قسد”.

وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن القوات التركية نشرت كاميرات مراقبة وقناصة في قاعدتي في باب الخير وداودية، دون أي تغيرات عسكرية في المنطقة، حيث لا تزال القوات التركية تتجول في مناطق “نبع السلام” بشكل اعتيادي، وتجولت اليوم، عربة مدرعة تركية، الساعة 2 ظهرا، ما بين قريتي أم عشبة وباب الخير في ريف أبو راسين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، في 2 أيلول/سبتمبر، نزوح عائلات من بلدة أبو راسين وريفها ومدينة الدرباسية، إلى مدينة الحسكة، تزامنا مع ترويج معلومات مفادها بهجوم تركي وشيك على المنطقة.

ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن نحو 10% من سكان تلك المناطق نزحوا، خلال الساعات والأيام الفائتة، بعد ترويج تلك المعلومات التي تصدر عن قيادات سياسية من حزب الإتحاد الديمقراطي وحركة المجتمع الديمقراطية وقيادات عسكرية وأمنية في المنطقة.

ويجري بث هذه المعلومات عبر الاجتماعات مع الموظفين والكوادر، بهدف التوعية في حال أي هجوم تركي.

وكانت قيادات “الأسايش” عقدت اجتماعا خلال الأيام الفائتة، وطلبت من عناصرها تقرير مصيرهم بالبقاء أو الرحيل مع عائلاتهم عن المنطقة في حال تعرضها لهجوم عسكري.

كذلك الأمر بالنسبة للمؤسسات والأحزاب، كما طلبت القيادات من الأعضاء والكوادر اليقظة والحذر.

ورصد مصادر المرصد السوري تحركات خفية “لقسد” في الريف الشمالي والشمالي الغربي للحسكة، وتفقد عناصرها للمنطقة بشكل كامل

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق