أخبار دولية

طفلة مصرية تنجب طفلاً من أبيها في مصر

أمرت نيابة كرداسة، برئاسة المستشار محمد شحاته رئيس النيابة وسكرتارية مجدي الديب، بإيداع طفل أنجبته فتاة بعد إغتصابها على يد والدها وشقيقها بمنشأة القناطر، إلى دار للرعاية الاجتماعية، وعرض الفتاة والمتهمين على الطب الشرعي لإجراء تحليل DNA، كما طلبت النيابة بسرعة تحريات رجال المباحث حول الواقعة للوقوف على ملابسات الحادث.

كما أصدرت النيابة قرار، بإخلاء سبيل الفتاة التي تعرضت للاغتصاب على يد والدها وشقيقها وإنجابها طفلاً بمنشأة القناطر بكرداسة وحبس الأب وابنه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وبينت التحقيقات أنهم جميعا من محافظة البحيرة إلا أن الأب أراد التخلص من الطفل فجاء به إلى منطقة منشأة القناطر وضبطه الأهالي.

وباشرت النيابة التحقيقات مع المتهمين واستمعت إلى أقوال الضحية “أ.م” 15 عاما طالبة بالصف الأول الثانوي، وقالت إنها تعرضت للاغتصاب على يد شقيقها التوأم “م.م” 15 عاما طالب بالصف الأول الثانوي وعلى يد والدها “م” 35 عاما عامل فراشة لمدة طويلة وأنجبت طفلاً.

وتابعت أنها كانت تُفاجأ بوالدها يفتح باب الغرفة ويغتصبها كرها ويهددها بالقتل إذا تحدثت مع أحد، وأيضا كانت تتعرض إلى الاغتصاب على يد شقيقها بالإجبار وكان يعنفها ويضربها ويهددها بالقتل حتى تخضع له.

وأضافت أنها تعرضت للاغتصاب على يد والدها أكثر من 6 مرات وأنها كانت تتحمل ذلك خوفا من التهديدات بالفضيحة والقتل.

كما أضافت أنها عندما علمت بحملها أخبرت والدها بذلك، فأرسلها إلى أحد أقاربهم وبعد تمام 9 أشهر أنجبت الضحية طفلا، فأخذه والدها وذهب به إلى منطقة منشأة القناطر ووضعه في صندوق قمامة فشاهده أحد المارة ومنعه من التحرك، حتى تجمع الأهالي، وتم إبلاغ الشرطة.

بدأت الواقعة ببلاغ من الأهالي يفيد بضبط عامل يضع طفلا رضيعا داخل كرتونة في صندوق قمامة، فانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم القبض على المتهم الأول والد اعترف بالواقعة، وتم إيداع الطفل داخل دار الرعاية، وتباشر النيابة التحقيقات

وكالات مصرية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق