تاريخ

خبير تركي يتوقع حصول زلزال مدمر يقدر قوته التدميرية بما يعادل 4.3 قنبلة ذرية

.كشف خبير تركي عن مكان الزلزال الكبير الذي تنتظره تركيا وهو خلاف لما تم تداوله في الأيام الماضية.

وقال مهندس الفيزياء الجيولوجية البروفيسور أوفغون أحمد أرجان في تصريحات له، إن الزلزال الكبير المرتقب الذي يتوقع وقوعه في منطقة مرمرة سيحدث في تكيرداغ.

ونفى أرجان وقوع الزلزال القادم في اسطنبول على خلاف التوقعات التي ظهرت على الساحة مؤخراً. بينما اعتقد أن تكيرداغ هي مقر الزلزال الكبير المرتقب .

وفي السياق ذكر أرجان أن قوة الزلزال يتوقع أن تكون عند 9 درجات. في حين يتوقع أن تكون القوة المدمرة باسطنبول بما يعادل 4.3 قنبلة ذرية .

وتوقع أن تعادل القوة المدمرة للزلزال في منطقة مرمرة إيرليسي بمدينة تكيرداغ نحو 24 قنبلة ذرية.

وشارك المهندس الجيوفيزيائي في حلقة النقاش بعنوان “الزلزال على الأبواب” التي نظمتها بلدية منطقة مرمرة إيرليسي.

كما شارك في الحلقة، محافظ المنطقة صدقي زين ، و رئيس البلدية حكمت عطا. إلى جانب مدير جامعة نامق كمال، البروفيسور مؤمن شاهين .

من جهته ذكر أرجان أن أكثر المناطق أمانا، بالنسبة لزلازل تركيا، هي أدرنة وكيركلاريلي و المناطق الشمالية من تكيرداغ.

بينما تعد منطقة طراكيا بما فيها أرغنة ومرمرة إيرليسي وشركوي و مورفتة من أشد المناطق خطورة. من حيث تهديدات الزلازل ولا ينبغي توسيع أعمال الإنشاء فيها.

من ناحية أخرى ذكر أرجان الزلازل السابقة التي حلت بالمنطقة في خطوط التعرج في شمال الأناضول التي تبدأ من الشرق إلى الغرب، مشيراً إلى زلزال عام 1999 الذي وقع في إزميت، بينما كان أول من توقعه هو ومن معه من المهندسين الجيوفيزيائيين في عام 1982.

وفي السياق أشار أنه آنذاك أصدر توقعاته، بتطبيق الخوارزمية الخاصة به في عام 1982 ، بوقوع زلزال في أي لحظة بعد عام 1994.

المصدر. موقع تركيا الان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق