أخبار دوليةسياسة

حسن نية أردوغان تجاه أوروبا بعد التلويح بفرض عقوبات شديدة على أنقرة !

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس السبت، الاتحاد الأوروبي للحوار، في وقت وصل فيه تصعيد التوترات في شرق البحر المتوسط ​​إلى ذروته، حيث جددت تركيا مهمة سفينة التنقيب عن الغاز، حتى 29 نوفمبر.

وأدت مهمة السفينة “أوروج ريس” الاستكشافية في منطقة بحرية تتنازع عليها أنقرة مع اليونان وقبرص، بعد اكتشاف حقول غاز شاسعة لم تنته بعد من إثارة شهية تركيا، إلى تفاقم الصراع بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وأردوغان الذي أجج بالفعل إلى حد ما القضايا التي تعارضها فرنسا في ليبيا وأرمينيا.

رسمياً، تُعتبر أنشطة السفينة “أوروج ريس” ذريعة لتصاعد التوترات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، حيث جددت بروكسل العقوبات ضد أنقرة لمدة عام وتفكر في تشديدها أكثر، اعتباراً من القمة المقبلة، في ديسمبر.

ومن بين الإجراءات المزمع فرضها على تركيا، هناك مسألة فرض القيود على إصدار التأشيرات وكذلك تجميد أصول الشخصيات التركية المشاركة في التنقيب عن الغاز. وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي “نتوقع من الاتحاد الأوروبي أن يفي بوعوده، وألا يمارس التمييز ضدنا، أو على الأقل ألا يصبح أداة لخلق العداوات ضد بلدنا”.

كما ناشد خلال مداخلة له أمام مؤتمر حزب العدالة والتنمية، الاتحاد الأوروبي باحتوائه من جديد، وقال: “لا نرى أنفسنا في أي مكان آخر غير أوروبا. نعتزم بناء مستقبلنا، معاً مع أوروبا “. بينما أكد:” نريد تعاوناً أقوى، مع أصدقائنا وحلفائنا “لأننا” نعتقد أنه ليس لدينا مشكلة مع بلد أو مؤسسة لا يمكن حلها سياسياً أو دبلوماسياً أو عن طريق الحوار”.

حسن النية هذه غير متوقعة ومثيرة للشفقة، عندما نعلم أن التوترات والخلافات اشتدت بشدة، بين أنقرة وبروكسل، بعد أن دعا أردوغان إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، عقب تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون، التي تدعم “الحق في نشر رسم صورة كاريكاتورية للنبي محمد” باسم حرية التعبير.

وتأتي هذه الدعوة من موقف أردوغان نتيجة الإشكالية المزدوجة التي يطرحها، من جهة، التهديد الأوروبي بفرض عقوبات “شديدة”، وفق رغبة فرنسا التي تريد حشد شركائها لإجبار تركيا على اللجم، ومن ناحية أخرى، التغييرات المتوقعة في الولايات المتحدة، حيث تتحضر إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن تقديم ادعاءات أخرى ضد أردوغان.

وبالتالي، يصر أردوغان على استعداده لـ “استخدام علاقاته القديمة والوثيقة مع الولايات المتحدة بشكل فعال لإيجاد حل للمشاكل الإقليمية والعالمية”.

ترجمة وكالة روماف عن صحيفة lexpressiondz الجزائرية الناطقة بالفرنسية

Rumaf – وجه الحق -22-11-2020

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق