أخبار دولية

نتنياهو … يقف على حافة حل حكومته ومحاكمته.


في محاولة جديدة للإطاحة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يقوم الشريك الحكومي بيني غانتس بمحاولات كبيرة من أجل حل الكنيست، ومن المنتظر أن يصوت النواب في جلسة اليوم على ذلك.
بدأت ظهر اليوم جلسة المداولات في الكنيست الإسرائيلي حول مشروع القانون الذي طرحته المعارضة البرلمانية، الذي ينص على حل الكنيست وتحديد موعد لانتخابات برلمانية جديدة، في موعد أقصاه مطلع شهر آذار المقبل.
وكان رئيس المعارضة، عضو الكنيست يائير لابيد، رئيس حزب “يش عتيد – تيلم” قد عرض مشروع القانون لحل الكنيست موضحا الدوافع التي دفعته إلى طرح مشروع القانون، ومنها عدم إمكانية الحكومة الحالية القيام بمهامها في ظل أزمة كورونا وفي غياب ميزانية عامة للدولة منذ عامين وغيرها من الدوافع الأخرى.
فيما قال وزير الدفاع الإسرائيلي زعيم حزب “أزرق أبيض” ورئيس الوزراء بالتناوب الجنرال بيني غانتس، مساء أمس الثلاثاء، إن حزبه سيصوت اليوم لصالح حل “الكنيست” والتوجه إلى انتخابات مبكرة.
وسبق أن دعا بيني غانتس، إلى إجراء انتخابات للكنيست، غير مرة، على خلفية خلافه الشديد مع نتنياهو، لعدة أسباب، من بينها الخلاف الواسع حول إدارة أزمة كورونا، وكذلك تجاه إقرار ميزانية البلاد لعام 2020/2021.

ونشر غانتس تغريدات جديدة على حسابه الرسمي في “تويتر” أكد من خلالها أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قرر حل الحكومة حينما منع إقرار ميزانية الدولة لعام 2020 / 2021، مشددا على أن حزبه سيصوت على حل الكنيست (البرلمان الإسرائيلي).
وأفادت القناة العبرية الـ”13″، مساء أمس الثلاثاء، بأن نتنياهو قد قال إن حزبه الحاكم “الليكود” سيصوت ضد حل الكنيست لأن الدولة في حاجة إلى حكومة وحدة، تعمل على توفير لقاحات فيروس كورونا ومساعدة المواطنين وأصحاب المحال التجارية الذين وقعوا في ضائقة.
وذكرت القناة العبرية أن نتنياهو معني بالانتخابات العامة للكنيست، ليس في هذه الفترة الراهنة، ولكن في شهري آيار أو حزيران المقبلين، بعد تعافي الاقتصاد الإسرائيلي وتوفير لقاحات كورونا للبلاد.

المصدر : وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق