أخبار دوليةتاريخ

إيران تخطط لشن هجوم على القوات الأمريكية

قالت مصادر أمريكية لقناة “إن بي سي نيوز”، إن إيران تخطط لشن هجوم على القوات الأمريكية في المنطقة. يأتي ذلك عشية الذكرى السنوية لاغتيال قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

بالمقابل، تباينت تصريحات المسؤولين الايرانيين ومواقفهم بين العسكريين الذين يهددون بالانتقام وضرب أهداف أميركا وبين السياسيين الذين يعملون على التهدئة ويحذرون من حرب أميركية ستلهب كل منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً :سوق السيارات المستعملة في سوريا…. جنون تعجز عن تفسيره قوانين الاقتصاد

وفي جديد التهديدات، قال قائد الحرس الثوري حسين سلامي إن “الأخذ بالثأر مستمر ولا يقتصر على نقطة واحدة”، في إشارة إلى الوعد “بالثأر القاسي” الذي قطعه منذ العام الماضي.

وأضاف أن الحرس الثوري الإيراني سينتقم من مقتل قاسم سليماني في “الظروف المواتية”.

وبينما هدد قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، بالثأر لسليماني بضرب أهداف داخل أميركا، قال حسين دهقان، المستشار العسكري للمرشد الأعلى الايراني، إن جميع القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة “تحت مرمى الصواريخ الإيرانية” ونصح ترمب بعدم “تحويل العام الجديد إلى حداد على الأميركيين”.

اقرأ أيضاً :تحسن كبير بسعر الليرة عند الافتتاح ليوم السبت

وبلغت الحرب الكلامية بين المسؤولين الإيرانيين والأميركيين ذروتها، لدرجة دفعت بالقيادة المركزية للقوات الأميركية أن تحذر من أنها “سترد بشكل حاسم” على أي خطوة إيرانية في ذكرى اغتيال قاسم سليماني

 

إيران تستشعر ضربة عسكرية أمريكية

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعة، إنها سترد على أي اعتداء أمريكي، مضيفة أنها ومستعدة لكل السيناريوهات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، “هناك مؤشرات على وجود تحركات أمريكية مشبوهة في المنطقة”.

اقرأ أيضاً :“أحمد رحال ” روسيا ستستخدم هجوم حراس الدين على القاعدة الروسية ذريعة لقصف ادلب

وأضاف “أبلغنا واشنطن عن طريق قنوات خاصة بأنها ستتحمل تداعيات أي مغامرة في المنطقة”.

وتابع أن طهران أبلغت دولا في المنطقة بضرورة الحذر من الوقوع في فخ المؤامرات الأمريكية، حسب قوله.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سيرحل بإرث مشؤوم، في إشارة إلى إمكانية شن عملية عسكرية.

وكان حمّل وزير الخارجية الإيراني، اليوم الجمعة، واشنطن، المسؤولية عن أي مغامرة جديدة ضد طهران، واصفا تحركاتها في المنطقة بـ”المشبوهة”.

وقال الخارجية الإيرانية، في بيان لها، إن ظريف بحث مع الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير خارجية دولة الكويت، “آخر قضايا العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية، وشرح وجهة نظر الجمهورية الإسلامية في ضمان الاستقرار والأمن الشاملين في المنطقة بعيدا عن التدخل الأجنبي”، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام.

وبحسب بيان الخارجية الإيرانية، فإن ظريف أشار إلى “بعض التحركات المشبوهة والأذى الأمريكي في المنطقة”، مؤكدا أن واشنطن ستكون مسؤولة عن تبعات أي مغامرة محتملة.

وفي سياق متصل، بعث ممثل إيران في الأمم المتحدة برسالة إلى المنظمة الدولية يحذر فيها من تداعيات أي مغامرات أمريكية ضد إيران.

وبلغت الحرب الكلامية بين المسؤولين الإيرانيين والأميركيين ذروتها، لدرجة دفعت بالقيادة المركزية للقوات الأميركية أن تحذر من أنها “سترد بشكل حاسم” على أي خطوة إيرانية في ذكرى اغتيال قاسم سليماني.

إيران إنسايدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق