آراءسياسة

ترامب محاصراً من الجهات الأربع… متى يذبح البيسون الأمريكي ؟

خاص وكالة روماف-وجه الحق\روسيل

على المستوى السياسي

صوّت مجلس النواب الأمريكي، يوم الأربعاء 13 كانون الثاني، على مساءلة ترامب من أجل عزله.

وصوّتت غالبية النواب الديمقراطيين والجمهوريين على توجيه تهمة التحريض على التمرد واقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي “الكابيتول” إلى الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في خطوة أولى لإحالته إلى مجلس الشيوخ لمحاكمته وهي ثاني محاولة يقوم بها مجلس النواب لعزل الرئيس الجمهوري.

على المستوى الإعلامي

نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية تقريراً أول أمس 11 كانون الثاني، أضاء على قرار عمالقة التكنولوجيا بتصفية ترامب وجاء في التقرير أن موقع “تويتر” أغلق حساب ترامب إلى الأبد، وحذف تغريدة له بعد دقائق من نشرها على الحساب الرسمي لرئيس الولايات المتحدة (POTUS) وحظره “فيسبوك” عن كل منصاته لمدة أسبوعين يمكن أن تمدّد إلى ما لا نهاية. وأغلق “تويتر” الحسابات التابعة للمستشار السابق للأمن القومي مايكل فلين، والمحامية سِندي باول، وعشرات الآلاف غيرهم. كما حُذفت مقاطع فيديو نشرها محامي ترامب الشخصي رودي جولياني على “يوتيوب” الذي عمم مذكرة إلى جميع صناع المحتوى على المنصة، تقول إن أيّ مقطع مصوّر يتطرّق إلى تزوير الانتخابات سيتم حذفه أو حظر القناة نهائياً. وعندما لجأ أنصار ترامب إلى منصة “بارلر”  (Parler)  لمتابعة الأقطاب والمؤثرين، حذفت شركتا “آبل” و”غوغل” التطبيق عن متجريهما. وتم ضرب الموقع بهجوم وقف الخدمة (DDoS)، قبل أن تهدّد شركة “أمازون”، التي يوجد موقع “بارلر” في خوادمها، بإزالة الموقع مع كل محتواه.

وعلى خطا بقية مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت شركة “سناب”، اليوم الخميس، عن حظر حساب الرئيس الأمريكي نهائياً بعدما قامت بحظره الجمعة الفائت إلى أجل غير مسمى، وكان لافتاً قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإزالة صورة تجمعه مع الرئيس الأمريكي، كانت تتصدر حسابه على تويتر، في إشارة إلى أن الإسرائيليين قرروا ترك ترامب يغرق وحيداً.

وعلى المستوى المالي

أعلن عمدة نيويورك، بيل دي بلازيو، أن بلدية المدينة تقطع جميع العقود مع منظمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في ظل حادثة اقتحام الكابيتول الأسبوع الماضي.

وقال دي بلازيو، في حوار مع قناة MSNBC يوم الأربعاء، إن هذا القرار يأتي استناداً إلى تقييم أجراه فريق البلدية القانوني، مشيراً إلى أن تلك الاتفاقيات تضم بنوداً تتيح للمدينة الانسحاب منها من جانب واحد، في حال تورط منظمة ترامب (التجارية) أو قيادتها في أي أنشطة إجرامية.

وشدد عمدة نيويورك على أن المدينة لا تنوي ممارسة أي أعمال مع منظمة ترامب في المستقبل، ولن يعود بإمكان المنظمة الاستفادة من تلك العقود.

وأشار إلى أن منظمة (شركة) ترامب تجني نحو 17 مليون دولار سنوياً بفضل هذه العقود التي تمنحها تشغيل أربعة أماكن ترفيهية في المدينة.

بدورها، إدارة “دويتشه بنك”، أكبر البنوك الألمانية، قررت أمس، وقف التعاون المالي مع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب والشركات المرتبطة به، بعد اقتحام الكابيتول من قبل أنصار ترامب.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن “دويتشه بنك” يعد أكبر مقرض لدونالد ترامب، ويتعين  الآن على مؤسسة ترامب، التي يديرها حالياً أبناء الرئيس الأمريكي، سداد 340 مليون دولار للبنك الألماني.

Rumaf – وجه الحق -14-01-2021

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق