2018/08/17 - 10:36 م

عاجز عفريني مسن وصل من عفرين إلى تل رفعت مشيا ً على الأقدام خلال ١٤يوما

عاجز عفريني مسن وصل من عفرين إلى تل رفعت مشيا ً على الأقدام خلال ١٤يوما ً::

بكر خليل محمد يبلغ من العمر ٧٠سنة وهو عاجز (قدمه مقطوعة ) أحد ضحايا جيش المحتل التركي من ناحية بلبة يروي لوكالتنا قصة اعتقاله في سجون المحتل التركي في عفرين وبدأ حديثه قائلا ً ” عندما هجم جيش الحر على قريتنا بقيت في البيت ظنا ً مني أنهم ليس لهم حاجة برجل مسن مثلي ولكنني فوجئت عندما اقتحموا منزلي وقاموا باعتقالي في سجن “جڤانا ” لمدة ١٦ يوما ً وقاموا بجلدي ٢٠٠جلدة والسجن كان ممتلئ بشباب عفرينيون لم تتجاوز اعمارهم الرابعة عشر وقاموا بتعذيبنا باستخدام الكهرباء وصب الماء المغلي علينا فما ذنب هؤلاء الشبان الصغار حتى عذبوا كل هذا التعذيب .
لقد رأيت بأم عيني كيف قاموا بتعذيب شاب عفريني حتى شلت يديه ولم يعد يستطع تحريكهما وهناك شاب آخر أرغموه تحت التعذيب بالاعتراف بأنه له صلة بالحزب لكي يبرروا جرائمهم القذرة.

لست المسن الوحيد بالسجن إنما هنا مسنين من هم أكبر مني وتجاوزت أعمارهم الثمانين عاما ً وفقدوا خياتهم تحت التعذيب .

وكل ٢٤ساعة كانوا يقدموا لنا رغيف خبز لكل أربعة أشخاص حتى نبقى على قيد الحياة .

ومع كل هذا التعذيب يجبروننا على الصلاة كيف نصلي ولا يوجد مكان طاهر نصلي فيه حيث لا ماء ولا دور مياه .

وبعد ستة عشر يوما ً أطلقوا سراحي مع ٣٢سجينا آخر ما زلت حتى الآن لا أعرف بأي ذنب اعتقلت وبأي ذنب عذبت على أيدي هؤلاء الكفار الذين يدعون الإسلام .

نحن مسلمين إذا اقترفنا ذنب واحد نستغفر ربنا فيغفر لنا أمام هم الكفرة لو قضوا حياتهم في الصلاة لما قبلت صلاتهم وفي رقابهم الكثير من الضحايا .
وبعد أن اطلقوا سراحنا أجبرونا على المشي في الأراضي الزراعية آملين أن تنفجر فينا إحدى الألغام التى زرعوها في تلك الأراضي .
ومن ثم ذهبت إلى مدينة عفرين وبقيت فيها ثماني أيام عند شخص كردي لا أعرفه ولكنه استقبلني لأنني كردي وحينذاك لم اكن املك شيء وأعطاني بعض المال لكي أتدبر اموري .
مدينة عفرين لم يبقى منها سوى ٥٪ من سكانها الأصليين فقد امتلأت بأناس غرباء لا صلة لهم قط بعفرين.

وبعد مرور ثمانية أيام عزمت على الخروج من عفرين إلى مدينة تل رفعت مشيا ً الأقدام ولقد قضيت أربعة عشر يوما ً في رحلتي اضطرت لأن استريح كل مئة متر لأنني عاجز وقدمي لا تسعفني على المسير.

وفي أثناء رحلتي شاهدت الكثير من أهالي عفرين يغودون إلى مدينتهم حذرتهم بأن لا يعودوا فعفرين باتت وكرا ً
للوحوش والظلّام ولكنهم قالوا لي بأن أقربائهم في عفرين أخبروهم بأنه لا يوجد شي في عفرين وأنا متأكد بأن أردوغان قد أجبر هؤلاء العفرينيين على الكذب من أجل استقدام الشعب العفريني حتى يشفي غليله من هذا الشعب الكردي.

رابط الفيديو

وجه الحق ١-٦-٢٠١٨ rümaf

إعداد نوري عدنان

تحرير ندى عدنان