أخبار دولية

بعد زيارة” اكار” لهولير وبغداد… أردوغان يلوح بعملية عسكرية مباغتة في سنجار

لوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة بشن عملية عسكرية في شمال العراق، مهددا بأن بلاده قد تتدخل بنفسها من أجل إخراج حزب العمال الكردستاني من قضاء سنجار الذي لايزال محل خلاف بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة اقليم كردستان شبه المستقل رغم اتفاق سابق أخضع القضاء إلى إدارة مزدوجة..

وقال للصحفيين عقب صلاة الجمعة بمدينة اسطنبول “لدي عبارة أقولها دائما: قد نأتي على حين غرة ذات ليلة”، في إشارة إلى إمكانية تنفيذ عملية تركية مباغتة ضد مقاتلي شنجار المحليين في كردستان بشمال العراق.

وتأتي تصريحات أروغان بعد أيام قليلة من زيارة قام بها وزير دفاعه خلوصي اكار لكل من بغداد وأربيل عاصمة إقليم كردستان أجرى خلالها مباحثات مع الجانبين تركزت أساسا على مسائل أمنية من ضمنها تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب.

وتنفذ القوات التركية من حين إلى آخر غارات جوية إلى جانب قصف مدفعي على قرى شمال العراق.

وأثارت عملياتها في السابق أزمة مع الحكومة الاتحادية في بغداد بسبب تنفيذها ضربات جوية على أهداف داخل الأراضي العراقية دون تنسيق مع مسبق، في خرق لسيادة العراق.

وكان لافتا في تصريحات أردوغان حديثه عن عملية “عن حين غرة”، في إشارة إلى عملية قريبة يبدو أنه تم الاتفاق عليها مع حكومة إقليم كردستان، لكن موقف الحكومة العراقية الاتحادية لم يتضح بعد.

وكان اكار قد عرض خلال زيارته لأربيل وبغداد على المسؤولين العراقيين المساعدة في طرد متمردي حزب العمال من قضاء سنجار.

وردا على سؤال عما إذا كان التصريح بمثابة إشارة لتنفيذ عملية مشتركة، أكّد أردوغان أن الجانب التركي مستعد دائما لتنفيذ العمليات المشتركة، مشيرا إلى أن العمليات لا يمكن تنفيذها بالإعلان عنها.

والأربعاء الماضي، قال أكار إن تركيا تتابع عن كثب إخراج الإرهابيين بحسب زعمه من محيط سنجار (غربي نينوى) وأن أنقرة مستعدة لتقديم الدعم في هذا الخصوص، مضيفا “لاحظنا تقارب وجهات النظر بين الطرفين حول الكثير من الملفات وهذا يبعث السرور. توصلنا إلى تفاهمات حول العديد من المسائل

زر الذهاب إلى الأعلى