أخبار محلية

حقوقيّون من عفرين وريف حلب الشهباء يطالبون المنظمات الدولية بمحاكمة أردوغان

طالب حقوقيين من عفرين وريف حلب الشهباء المنظمات الدولية بمحاسبة أردوغان ومحاكمته دولياً لانتهاكه أمن دولة أخرى والتدخل بشؤون الدولة السورية.

يقول المحامي والناشط الحقوقي جبرائيل مصطفى من عفرين : “أن الدولة التركية تحاول تحقيق الاتفاق الملي الذي أعلنه مصطفى أتاتورك والذي يتألف من ستة مواد ومن ضمن هذه المواد مادة تنص أن حدود الدولة التركية الحديثة يمتد من مدينة هاتاي ( انطاكيا) غرباً إلى الموصل شرقاً وبعمق أكثر من أربعين كم ضمن الأراضي ذات الغالبية السنية”.

ويتابع مصطفى حديثه بأن احتلال تركيا لعفرين ورأس العين وتل أبيض وإدلب ما هي إلا لتحقيق حلمها في إعادة أمجادها العثمانية.

وفي هذا السياق قال المحامي “لازكين كور ” بأن الدولة التركية تحاول منذ أزل باقتطاع واحتلال الأراضي السورية بدءاً من لواء اسكندرون ،وبعد بداية الأزمة السورية قامت باحتلال المزيد من الأراضي السورية مثل الباب وجرابلس وإعزاز وإدلب وعفرين وتل أبيض ورأس العين وهذا خرق واضح لسيادة الدولة السورية والقانون الدولي.

وبالنسبة لانتهاكات الدولة التركية بحق النساء السوريات تقول المحامية “روشين حدو” : ” مازالت الدولة التركية منذ احتلالها لعفرين بارتكاب أفظع الجرائم بحق الإنسان والبيئة والآثار ،وخاصة انتهاكاتها بحق النساء من قتل وخطف وإجبار القاصرات على الزواج “.

وتقول المحامية “سلوى عجاج” : سوريا هي مهد الحضارات وجمعت بين كافة المكونات والأديان،حيث لا يوجد فرق بين عربي او كردي أو أشوري وبين سني أومسيحي ،وهذا ما ازعج تركيا فقامت باستغلال ضعاف النفوس وقامت بدعمهم مادياً للقيام بأعمال التخريب والتظاهر ضد الحكومة السورية،وقامت باحتلال الأراضي السورية واستخدمت أساليب مخالفة للأنظمة والقوانين وميثاق الأمم المتحدة”.

وطالبت الحقوقية “ناريمان الحسين ” باسم الحقوقيين في عفرين وريف حلب الشهباء مجلس الأمن لاتخاذ التدابير اللازمة لحفظ أمن الدولة السورية وإدانة الانتهاكات التركية من الناحية القانونية والسياسية وإصدار قرارات صريحة لسحب تركيا قواتها من الأراضي السورية ،وإرسال منظمات حقوقية دولية مستقلة إلى عفرين للتحقيق بالانتهاكات التركية ،ووضع المناطق المحتلة من قبل تركيا في سورية تحت الحماية الدولية لحين الوصول إلى حل سياسي شامل وضمان عودة السكان الأصليين إلى مناطقهم.

زر الذهاب إلى الأعلى