أخبار محلية

على خلفية الاعتداء على امرأة.. اشتباكات بين أهالي رأس العين والشرطة العسكرية بالأسلحة الرشاشة

على وقع الفلتان الأمني التي تعيشها المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين الموالين لتركيا، أقدم عناصر من الشرطة العسكرية بالاعتداء بالضرب على امرأة من مدينة سري كانيه “رأس العين”.

اقرأ أيضاً :“بنات كوباني”: كلينتون وابنتها ستنتجان مسلسلاً تلفزيونياً عن المقاتلات الكرديات

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أقدم عنصر من الشرطة العسكرية ينحدر من محافظة دير الزور بالاعتداء بالضرب على امرأة، لتتطور إلى اشتباكات بين الشرطة العسكرية وأهالي رأس العين، حيث تدخل فصيل أحرار الشرقية لصالح الشرطة العسكرية.

اقرأ أيضاً :قسد تلقي القبض على 5 عناصر من داعش في مدينتي القامشلي وريف ديرالزور

وأوضح المرصد السوري، أن الفرقة 20 المنضوية ضمن صفوف الجيش الوطني تدخلت لصالح السيدة وعائلتها ضد عناصر الشرطة، ولدى وصول فصيل أحرار الشرقية ومؤازرته للشرطة العسكرية، دارت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة بين الطرفين، ما أدى إلى إصابة عنصرين من أحرار الشرقية بجروح متعددة، فيما لا يزال الاستنفار الأمني متواصلًا بالمدينة حتى الآن.

وتشهد المدينة نفوذاً واسعاً وتسلطاً كبيراً من قِبل الفصائل الموالية لتركيا، حيث قتلت “فرقة الحمزة” مواطناً بالقرب من قرية “ريحانية” الواقعة ما بين قريتي “عالية” و “مبروكة” غربي رأس العين، أثناء محاولته التهرب من دفع الإتاوات على حاجزها، وبعد مقتله فجروا سيارته الشخصية، وادعوا أنه يحمل مواد متفجرة.

زر الذهاب إلى الأعلى