الرئيسية » تاريخ » مسن عفريني يبكي شعبه في جبل الأحلام أثناء نزوحهم إلى مناطق الشهباء

مسن عفريني يبكي شعبه في جبل الأحلام أثناء نزوحهم إلى مناطق الشهباء

مسن عفريني يبكي شعبه في جبل الأحلام أثناء نزوحهم إلى مناطق الشهباء ::

كان لنا لقاء مع أحد النازحين في مخيم سردم وهو المواطن العفريني “مصطفى محمد ” من قرية كرزيلة التابعة لناحية شيروا والذي روى لنا قصة نزوحه إلى مناطق الشهباء والصعوبات التي تعرض لها أثناء نزوحه.

حيث بدأ حديثه قائلا ً “خرجنا من منازلنا بسبب استهداف طائرات المحتل التركي لمنازلنا ب خمس قذائف والقذيفة السادسة استهدفت سيارة “ڤان ” كانت مركونة في الحي وعندما اشتد القصف لجأنا إلى مدخل البناء وبقينا هناك لمدة ساعة من الزمن ومن ثم خرجنا مشياً على الأقدام لمدة ساعتين حتى وصلنا جبل الأحلام وهناك وقفت لأشاهد مدينتي عفرين وأجهشت بالبكاء وأنا أشاهد هجرة شعبي أمام مرأى عيني وكيف هجرنا من منازلنا وكيف أقصينا عن مدينتنا عفرين .
ومن ثم وصلنا إلى مناطق الشهباء والآن أنا أقيم هنا في مخيم سردم .
كان لدي في عفرين مايقارب 500شجرة زيتون وأرض زراعية ومنزل كل هذه الأملاك بقيت هناك في عفرين .

وأثناء تواجدي في عفرين قام المرتزقة بأسر ابني المريض بالعصب وإشهار السلاح بوجهه .

مكانتنا نحن في عفرين ونريد العودة إلى عفرين لكن هناك ظلم كبير في عفرين والأهالي هناك يعانون من هذا الظلم.
كان لدي جار في عفرين وهو من أهالي تل رفعت وكان شخص ذو سمعة وأخلاق حسنة وكان يعمل معي في سوق الهال وتم قتله في سوق الهال من قبل مرتزقة المحتل التركي.
والآن زوج ابنتي معتقل لدى مرتزقة المحتل التركي في عفرين وأثناء اعتقاله قاموا بسرقة “٢٥٠” ألف سوري والآن يطالبون بفدية مقدارها “٥٠٠”ألف سوري فمن أين سيأتي بهذا المبلغ وهو لا حول له ولا قوة .

أمنيتي أن أرجع إلى عفرين وأن تنتهي الحرب في عفرين وأن يرفع هذا الظلم الممارس على شعبنا في عفرين

لكن في الوقت الراهن من الصعب الرجوع إلى عفرين حيث عمليات النهب والقتل مستمرة في عفرين فمؤخرا ً ذهب قريبي وابنتي إلى عفرين ولم يستطيعوا الخروج منها بسبب الإجراءت المتشددة هناك .

رابط الفيديو

تحرير ندى عدنان

Screenshot_٢٠١٨-٠٦-٢٣-١٣-٤٥-٥٨-1

شاهد أيضاً

الشرق الملتهب كيف سيكون بعد 3 أشهر؟..

الشرق الملتهب كيف سيكون بعد 3 أشهر؟.. مركز stratfor الأميركي يتوقع ما سيحدث في سوريا …