أخبار محليةالمجتمع

مدير عام الأحوال المدنية في سوريا يؤكد رفض تزويج المسلمة إلى مسيحي

أكد مدير عام الأحوال المدينة في سوريا، أحمد رحال على أن “الزواج بين مسيحي ومسلمة باطل ولا يتم تنفيذه في المحاكم السورية حتى لو تم تنفيذه في أي بلد، لأنه مخالفٌ للقوانين السورية”.

وأوضح “رحال” لإذاعة المدينة إف إم أن “الزواج في سوريا نوعين شرعي للمسلمين وكنسي للمسيحيين”.

وتابع “رحال”: “إذا تم الزواج بعقدٍ مدني خارج البلاد بين سوري وسورية أو عربية أو أجنبية، وكان غير مخالف لقانون الأحوال الشخصية، فهذا الزواج يلزمه إكساء صيغة تنفيذٍ بالمحاكم المختصة ويتم تسجيله في سوريا”.

بدوره المحامي أحمد الخير قال للمدينة إف إم إن “الزواج المختلط مخالف لأحكام الشريعة الإسلامية ويسمى زواجاً فاسد، أي لا يتم تسجيلهما كزوجين في الأحوال المدنية، ولكن يُعترف بآثار الزواج ومنها الأولاد”.

وأضاف “الخير”  “يتم تسجيل الأطفال لأسم الأم في حال كانت الأم مسلمة والأب مسيحي، ويحصلون على دفتر عائلة يثبت وجود الأولاد لكن لا يتم وضع اسم الأب في الدفتر”.

وختم “الخير” أن “الأم لا يتم تسجيلها في النفوس كمتزوجة أي تبقى عزباء، ويتم تسجيل الأطفال على اسمها ويحصلون على لقبها (كنيتها) فقط”.

يُشار إلى أن قانون الأحوال الشخصية في سورية يخضع للشريعة الإسلامية التي تمنع تزويج مسلمة إلى غير المسلم.

Rumaf – وجه الحق -16-02-2021

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى