أخبار محلية

وزارة الأوقاف السورية وفتوة تثير الجدل في ظل التخبط الاقتصادي

خاص روماف / ميرزا سليمان
 
أصدر المجلس العلمي الفقهي التابع لوزارة الأوقاف في الحكومة السورية فتوى تحرم بموجبها تأجير النساء لأرحامها وذلك لما في ذلك من تلاعب في الأنساب وتخريب المجتمع وتفكك بنيانه.
 
وأضافت الفتوى المنشورة على صفحة وزارة الأوقاف السورية أمس الخميس، أن تأجير الأرحام لا يجوز شرعاً وفيه امتهان للمرأة بعد أن كرمها الإسلام وأعلى من شأنها بحسب وصفهم.
 
و اعتبرت  هذا الأمر من صور التلاعب وهو من نتاج المجتمعات الحديثة المتحللة من قيم الدين والتي انساقت خلف الشهوات بلا ضوابط، بحسب وصفهم.
 
واعتبر المجلس العلمي أن عقد التأجير بين المتعاقدين باطل ويحمّل الكادر الطبي والطبيب إثم مثل إثم المشتركين وذلك لما سيؤدي من ظهور صيغ وعقود تأجير للأرحام غير شرعية.

 
لاقى الأمر حالة من السخرية وآراء متباينة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبر البعض أن الوزارة بعيدة كل البعد عن الوضع الراهن وتتطرق لمواضيع غير موجودة اصلاً في سوريا.

 
فيما اعتبر البعض الآخر أن الفتوى هامة في ظل الوضع الاقتصادي المذري الذي يمر به أغلبية الشعب السوري نتيجة الحصار الاقتصادي وانتشار البطالة وهبوط سعر صرف الليرة السورية حيث من الممكن أن يقوم البعض بمثل هذه الأعمال لقاء المنفعة المادية.
 
يعيش المدنيين في مناطق الحكومة السورية في أوضاع اقتصادية صعبة بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بفرض قانون قيصر على الحكومة السورية مما أثّر بشكل سلبي على المدنيين حيث وصل سعر صرف الليرة السورية إلى 3595 ليرة مقابل الدولار الأمريكي.

زر الذهاب إلى الأعلى