أخبار محليةتقارير وتحقيقات

الكمأة السورية……… (اللقمة المفخخة )

تقرير خاص روماف – ماري مون

تشهد مدينة السلمية ومناطقها المفتوحة على البادية السورية حركة كثيفة هذه الأيام والسبب هو محصول الكمأة السورية الذي يتسابق الناس لجمعه في تلك البوادي المترامية الأطراف وسعيا وراء لقمة مرة وأملا في تحسين واقع أمر وأقسى يتزاحم الفقراء ليجمعوا ما قسم الله لهم من نعمته ورزقه فسعيدهم من عاد محمل بما يسد رمقه وعياله، وشقيهم من عاد محمول كمن ذهب إلى موته بقدميه .

فقد أكد مصدر طبي في مدينة السلمية أن خمسة أشخاص قُتلوا جميعهن من الإناث، وجُرح 11 آخرون جراء انفجار لغم أرضي في ريف مدينة السلمية التابعة لمحافظة حماة وسط سوريا.

وقال مدير مشفى السلمية الوطني، ناصح عيسى، إن وضع المصابين حالياً مستقر، ولا يوجد عليهم خطر مهدد للحياة، باستثناء إصابتين خطرتين الأولى تعرضت لدخول شظية في الصدر، والثانية لخروج مادة دماغية من الدماغ، وتم تحويلهما إلى مشفى حماة الوطني.

وأشار عيسى إلى أن اثنين أيضاً جرحا أمس بعد تعرضهما لحادث مماثل في المنطقة ذاتها

وأضاف قيس أحمد حبيب مدير مشفى اللواء، أن لغماً أرضياً انفجر بالضحايا الذين تتراوح أعمارهم بين العشرينيات والأربعينيات، وكانوا يستقلون سيارة نقل “هيونداي” في منطقة رسم الأحمر بريف السلمية، وكانوا يجمعون “الكمأة”.

وأوضح أن معظم الإصابات من عائلة المحمد إضافة إلى وجود إصابات وقتلى من عائلتي العودان ومخلص.

والجدير ذكره أن هذه ليست الحادثة الأولى لانفجار ألغام بأبناء تلك المنطقة فقد شهد العام الماضي حادثة مماثلة لانفجار لغم بسيارة تحمل نساء من قرية أم العمد ريف سلمية، كن ذاهبات لجمع الكمى (الكمأة)، وما تزال تلك المناطق وغيرها من البادية السورية التي كانت مناطق انتشار لداعش وبعض الجماعات الإرهابية الأخرى تشكل خطراً كبراً على السكان المحليين بسبب كثرة الألغام والمتفجرات والعبوات الخطرة.

ويُذكر أن محصول الكمأة في البادية السورية يشكل مورد رزق لكثير من الناس لاسيما بعد أن وصلت أسعاره إلى أرقام مغرية فقد تجاوز سعر الكيلو غرام الواحد من مادة الكمأة في أسواق دمشق الـ ٢٠.٠٠٠ ل.س. وكون الكمأة تحتاج إلى ظروف مناخية وطقسية خاصة جداً بحسب أهالي تلك المنطقة لذلك فإن بعض أيام السنة التي تتميز بطقس مناسب تشهد إقبال كثيف على جمع مادة الكمأة وهذا ما يضاعف الخطر بالنسبة للسكان المحليين في تلك المنطقة الخطرة والتي لم يتم تنظيفها من قبل وحدات الهندسة العسكرية في الجيش حتى اليوم.

Rumaf – وجه الحق -01-03-2021

زر الذهاب إلى الأعلى