أخبار دولية

العدالة تطال رئيس فرنسي سابق ورئيس نادي إسباني شهير وفي سوريا ……..؟!

أعلنت الشرطة الإقليمية الكاتالونية اليوم الاثنين، أنها قامت بـ”اعتقالات” عدة بعد تفتيشها مقر نادي برشلونة الإسباني، في إطار عملية استهدفت، بحسب وسائل إعلام، الرئيس السابق “جوزيب ماريا بارتوميو”.

وكشف راديو “كادينا سير”، أن بارتوميو هو أحد المعتقلين. كما أكدت “كادينا سير” أنه تم اعتقال المدير العام الحالي للنادي، “أوسكار غراو”،

وفي فرنسا، أصدر القضاء الفرنسي حكماَ على الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بالسجن، مدة 3 أعوام، منها عامين مع وقف التنفيذ على خلفية اتهام يتعلق بـ”الرشوة واستغلال النفوذ”.

واتهم ساركوزي بمساعدة قاض من أجل تولي منصب قضائي رفيع في موناكو، مقابل الحصول على معلومات سرية عن التحقيقات حيال تمويل حملته الانتخابية.

وبهذا يصبح ساركوزي ثاني رئيس فرنسي يُدان في ظل الجمهورية الخامسة بعد جاك شيراك.

على الضفة الأخرى من المتوسط استنت السلطات السورية قانوناً للجرائم الإلكترونية، أصبح سيفا مسلطاً على أي سوري تسول له نفسه تناول قضايا الفساد، وادخل بموجبه كثر إلى السجون بينهم إعلاميون ومفتشون في هيئة الرقابة والتفتيش ونشطاء مدنيون.

ينظر السوري إلى جيرانه شمال المتوسط بذهول شديد ويتبادل النكت الساخرة عند مقارنة تطبيق القانون هنا وهناك ورغم هشاشة المقارنة يظل القضاء وحصانته اتجاه السياسة هو مفتاح التغيير والانتقال.

Rumaf – وجه الحق -01-03-2021

 

زر الذهاب إلى الأعلى