2018/07/15 - 11:37 م

يجملون معتقلات الحر بينما يدمر الحر مدارسهم التعليمية في عفرين ::

Screenshot_٢٠١٨-٠٧-١٠-١٢-٢٦-٢٧-1
يجملون معتقلات الحر بينما يدمر الحر مدارسهم التعليمية في عفرين ::

افتتاح مدرسة في مركز الأحداث في الشهباء حيث كان المركز سابقا ً سجنا ً للأحداث ومن ثم أصبح معتقلا ً لضحايا داعش وبعد نزوح أهالي عفرين إلى الشهباء ومبادرة عدد من معلمي عفرين قاموا بإعادة تأهيل المركز وتنظيفه لمتابعة أطفال عفرين تعليمهم الدراسي .

ومبنى المدرسة مؤلف من طابقين في كل طابق عدة صفوف تفتقر إلى المقاعد الدراسية ودورات المياه .

وبلغ عدد الطلاب في المرحلة الابتدائية أربعمئة وخمسين طالبا ً وطالبة ويبدأ دوامهم منذ الساعة السابعة والنصف صباحا ً حتى العاشرة والنصف.

أما بالنسبة للمرحلة الإعدادية فالدوام يبدأ منذ الساعة الثالثة ظهرا ً حتى الساعة السادسة مساءا ً.

وبلغ عدد الكادر التعليمي في المدرسة ٢٩ معلمة ومعلم بالإضافة إلى ثلاثة إداريين.

والصعوبات التي يعاني منها المعلمين والأطفال هي البناء الشبه مدمر حيث تحيط به الأبنية المدمرة بالإضافة إلى نقص في القرطاسية ومعظم الأطفال يحملون بأيديهم أكياسا ً من البلاستيك عوضا ً عن حقائبهم المدرسية .

ويتلقى الطلاب دروس في اللغة العربية والكردية والإنكليزية والرياضيات.

وحدثتنا المعلمة ” سيفين عبسي “عن الصعوبات التي. تواجههم وعن تأثير الحرب وعملية النزوح على الطلاب ونسيانهم للدروس التي أخذوها مسبقا ً في مدارسهم في عفرين .

وكما أكدت لنا معلمة اللغة الكردية “بنفشي سيدو “بأنهم مستمرين في العملية التعليمية ساعين بذلك لبناء جيل ناجح وتعليمهم لغتهم الأم ودروس شتى في الثقافة والعلوم .

وكما حدثتنا المعلمة “شيراز محمد ” عن الظروف الصعبة التي يمرون بها من حيث البناء المدمر والإمكانيات الضئيلة ومع ذلك مستمرون في تعليم الأطفال .

وجه الحق ١٠-٧-٢٠١٨ rümaf

تحرير ندى عدنان Screenshot_٢٠١٨-٠٧-١٠-١٢-٢٩-٢٥-1Screenshot_٢٠١٨-٠٧-١٠-١٢-٢٩-٠٣-1Screenshot_٢٠١٨-٠٧-١٠-١٢-٢٧-٥٣-1