أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / بيان بخصوص الأحداث الاخيرة في مناطق الشهباء

بيان بخصوص الأحداث الاخيرة في مناطق الشهباء

بيان بخصوص الأحداث الاخيرة في مناطق الشهباء

تشير التطورات الاخيرة في منعطف الأزمة السورية بين دول الصراع إلى خسارة تركيا لمصداقيتها و إنكشاف زيف إدعائاتها بانها تدعم القوى المعتدلة في سوريا , و انفضاح دورها الهدام و دعمها الواضح و الصريح للمجاميع الإرهابية أمثال : جبهة النصرة و احرار الشام و داعش , في سبيل إطالة أمد الازمة السورية و إذكاء نار الصراع لنسف جهود الحوار السياسي و الحل فقد سارعت الحكومة التركية مؤخرا الى زيادة دعمها العسكري و اللوجستي الى الفصائل التي تنفذ أجنداتها و مصالحها على الارض السورية و اعطتها الإيعاز بلتحرك ضد القوى الديمقراطية الفاعلة في محاربة الإرهاب و المتمثلة في قوات سوريا الديمقراطية , و التي تسعى جاهدة لحماية مصالح جميع المكونات السورية , إن التحرك التركي الاخير ياتي في وقت تعمقت فيه الازمة السورية و تحولت الى صراع أجندات دولية لاسيم مع التعقيدات الناجمة عن دخول دول جديدة على خط الصراع و التنافس و التصعيد بين روسيا و تركيا عقب إقدام تركيا على إسقاط الطائرة الروسية [سيخوي 24] و قيام الميليشيات التركمانية التركية المتطرفة و المسماة ب
[مجموعة الذئاب الرمادية ] بلتنكيل و التمثيل بجثة الطيار الروسي بشكل يتنافى مع أخلاق المجتمع السوري , وذالك بهدف إعادة الثقة و إعطاء جرعة من المعنويات لتلك المجاميع التي أصبحت مكشوفة بانها وجه آخر لداعش و إنكشاف الدور التركي الداعم للإرهاب أمام الرئي العام العالمي الذي بدأ ينتبه لخطورة الإرهاب العابر للقارات .12308543_175645239453633_7098965555176978406_n

لذا فقد أوعزت الحكومة التركية ومن أجل الحفاظ على دورها المدمر و الإبقاء على استمرارية نفوزها عبر إدامة الصراع في سوريا الى المجاميع الإرهابية المرتبطة يأجنداتها للتحرك في منالطق الشهباء و مدها ب السلاح و الذخيرة من معبر باب السلامة الحدودي في مدينة اعزاز وتوجيهها لإستهداف قوى الثورة السورية الحقيقية
[جيش الثوار] بهدف خلط الأوراق و عرقلة اي حل سلمي و تسوية سياسية للأزمة السورية للسيطرة و الهيمنة على مناطق الشبهاء الإستراتيجية و التي تعتبر بوابة العمق السوري ,و ذالك بغرض إشباع رغيتها التوسعية غلى حساب تطلعات السوريين في الحرية و الديمقراطية ,إن التحركات التركية الأخيرة تأتي في وقت فشلت فيه كل مساعيها لإقامة المنطقة الآمنة في مناطق الشهباء , لذا فهي تلعب ورقتها الأخيرة لشرزمة صفوف المعارضة الوطنية السورية وتشتيت جهود قوات سوريا الديمقراطية الساعية لتحرير مناطق الشهباء من براثن الإرهاب .
إن الهجمات الأخيرة لمجاميع جبهة النصرة و أحرار الشام و داعش على مناطق الشهباء المحاذية لمقاطعة عفرين تظهر بشكل جلي تورط الحكومة التركية في دعم الإرهاب , وقد كشفت اعترافا الإرهابيين الذين جرى القبض عليهم من قبل جيش الثوار في مريمين ثبوت مشاركة داعش و التورط التركي في هذه الهجمات الوحشية , وما المجازر التي ارتكبت في قريتي مريمين و تنب بحق المدنيين الأبرياء و بإشراف وتنسيق مباشر مع المخابرات التركية سوى دليل إضافي على ضلوع الحكومة التركية في تمويل وشرعنة الهجمات الإرهابية لهذه المجاميع التي تسعى لفرض نفسها عبر ترويع الآمنين و محاولة إلصاق تهمة إرتكابها بقوات سوريا الديمقراطية , عبر ترويج الأكاذيب و البروباغندا الإعلامية من قبل بعض الأبواق و القنوات الفضائية التي لا هم لها سوى تشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية التي تتكون من كل مكونات المجتمع السوري , و التي باتت امل الخلاص و الانعتاق من نيرالإرهاب لكل السوريين و محط أنظار كل القوى الديمقراطية .

إننا نناشد ونتوجه بلنداء إلى أهلنا في مناطق الشهباء الخيرة والمعطاءة و المعروفين بوطنيتهم على مر التاريخ للانتفاض في وجه قوى الظلام و الإرهاب وعدم الانصياع لغاياتها التي يريدون فرضها ب الوسائل الإرهابية على السوريين خدمة للأجندات و المطامع التركية عبر زرع الفتن وتعميق الهوة بين مكونات المجتمع السوري لتمزيق نسيجه الوطني و إننا ندعو اهلنا في مناطق الشهباء للإلتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية ومد يد العون إليها ودعمها وعدم الإلتفاف الى الأقاويل و الأباطيل التي يحاولون بثها , حتى نتمكن معا من تحرير مناطقنا و قرانا وتخليص أهالينا من براثن الإرهاب و العمل معا لاجل بناء سوريا الجديدة الحرة و الديمقراطية .

الخلود للشهداء وعاشت سورية حرة ديمقراطية

مجلس إدارة مناطق الشهباء
مجلس أعيان وشيوخ مناطق الشهباء
مكتب العلاقات الدبلوماسية لمناطق الشهباء
حرر بتاريخ 2015/12/02