الرئيسية » تاريخ » الأكراد في جبال الساحل السوري
الأكراد في جبل الساحل
الأكراد في جبل الساحل

الأكراد في جبال الساحل السوري

الأكراد في جبال الساحل السوري

الأكراد في جبل الساحل
الأكراد في جبل الساحل

تاريخهم وتواجدهم :
أثبتت كل الدراسات للمؤرخين والكتاب من عرب و مستشرقين بان سكان جبل الأكراد الممتد(مابين جسر الشغور و اللاذقية )ينحدرون من أصل كردي جاءوا إلى هذا الجبل بهجرات متعددة
وعلى مراحل بدء من عهد صلاح الدين الأيوبي وحتى القرن السادس عشر الميلادي ما بين 1620-1650 م أخرها في عهد السلطان سليم الأول العثماني بعد الحرب الصفوية الفارسية . والتركية العثمانية (الطورانية )التي دامت على ارض كردستان لمدة خمسة عشر عاما . فمن لهيب وحجم هذه الحرب هاجرت كثير من العشائر الكردية إلى سورية وجاء البعض منها وسكن الجزء الشمالي من جبال العلويين(جبال الساحل السوري ).
المراجع التاريخية التي تتحدث عن هذا الجبل
1-المؤرخ والكاتب الروسي – ليرخ – من عام 1828-1874.
يؤكد أن سكان هذا الجبل من الأكراد في كتاب المترجم منم قبل الدكتور عبدي حاجي لعام 1992 و الموثق لدى مكتبة الأسد بدمشق/49159/909/ل ي /د ر ع -1229-10/2/1992.

(دراسات عن الأكراد و أسلافهم الخالدين الشماليين . حيث يذكر في الصفحة 59(يعيش الأكراد في الجبال الواقعة على طول شواطئ البحر المتوسط إلى الشمال من مدينة اللاذقية .يتحدث الكاتب عن أسماء العشائر الكردية في منطقة كردستان فهي نفس العشائر الكردية الموجودة في جبل الأكراد في محافظة اللاذقية منها

(عشيرة شيخاني –عشيرة مامللي – عشيرة الموشان وتسمى في كردستان عشيرة حاج موسى في الصفحة عندنا 51 – وعشيرة الزركاني وعندنا حورت وسميت عشيرة الزركان وعشيرة القوجان والمسامات عندنا عشيرة العوجان وعشيرة العبادلة وحورت عندنا إلى عشيرة العبدلة (العفادلة ) وأكثر هذه العشائر موجودة في اللواء الموش في كردستان التركية .
2-الكاتب المؤرخ محمد أمين ذكي بك من أكراد شمال العراق
وشغل مناصب وزارية عدة في حكومات العراق المتعاقبة فكان وزير للمواصلات العراقية في عام 1934 تحدث في كتاب (الكرد والكردستان من أقدم العصور التاريخية)وترجمة إلى العربية الأستاذ محمد على عوني من مصر عام 1936

حيث يذكر في الصفحة -411-يقول : وتسكن بعض العشائر الكردية على الشاطئ نهر العاصي وفي الجنوب الغربي لبلدة الشاغور والمساة حاليا قرية الشغر و هي التي تقع جغلاافيا (غرب-شمال-مدينة جسر الشغور على بعد 4-5 كم ويمر فيها خط سكة حديد (اللاذقية – حلب )جبل الأكراد.
3-الكاتبة والصحفية المصرية الدكتورة درية عوني
تتحدث في كتاب الحديث الصادر عام 1999 المسمى (عرب وأكراد – خصام أم وئام ) طبع دار الهلال في القاهرة تقول إن هناك دراسة للأستاذ عصمت شريف وانلي من أكراد دمشق تثبت أن الأكراد يقطنون في الجبال العلويين (جبال الساحل السوري)

وخرج منهم عدد من القادة الأكراد الذين شاركو في الحروب الإسلامية . تمركزو داخل سوريا (الشام ) أي في المناطق عربية خاصة في الجبال العلويين.
وأضيف على ذلك تأكيدا وتوضيحا وتذكيرا . أن كاتب هذا الملخص عبد العزيز موسى من جبال الأكراد باللاذقية قرية سلمى التابعة لمحافظة اللاذقية .

بان أهالي جبل الأكراد في شمال جبال العلويين شاركو مع الثورات الوطنية السورية في مقاومة الغزاة المحتلين الفرنسيين لسوريا 1919-1922 وتحدث كتب التاريخ الوطني للثورات السورية عن ثورة جبل الأكراد وكانت بقيادت زعيم الجبل آنذاك نوري محمد حاج موسى المولود في سلمى عام 1886 والمتوفي عام 1961 .وقد تعاون مع الزعيم الثورة في الجبال العلويين الشيخ صالح العلي جنوبا ومع الثورة في الشمال بقيادة الزعيم إبراهيم هنانو الكردي وقد اشتكوا سوية في المعركة جسر الشغور المشهورة ضد الفرنسين وكبدوهم خسائر فادحة للفرنسيين وهذا ماورد في الكتاب كفاح الشعب العربي السوري على لسان الكاتب أحسان الهندي دمشق لعام 1962.

– وقد أكد احد المجاهدين من قرية سلمى المدعو كي محمد خالد رحمه الله وهو في شيخوخته حدثني قائلا وهذا في أوائل عام 1980(قال حين اشتد علينا الهجوم على أطراف جبل الأكراد من قبل الفرنسيين استنجد زعيم ثورة الجبل نوري الحجي بقائد ثورة جبال العلويين الشيخ صالح العلي وأرسل إلينا إمدادات وذخيرة ورجال قاتلو معنا لعدة شهور )
4-الكاتب العربي السوري منذر الموصلي تحدث عن تواجد الأكراد في الشمال جبال الساحل السوري في كتابه (عرب وأكراد – رؤية عربية للقضية الكردية)طبع دار العلم دمشق الطبعة الثانية عام 1986يقول في الفصل –الأكراد في سوريا يقطن الأكراد مابين جسر شغور –واللاذقية صفحة 479-480 يقول : توافد الأكراد إلى سوريا على دفعات متتالية منذ الدولة الأيوبية وبعدها . منهم سكان جبل الأكراد بين جسر الشغور واللاذقية وهؤلاء على ماقيل استعربو وذابو ما يدل على انه قد مضى على قدومهم عدة قرون . –وقد حاورت المؤلف الأستاذ منذر الموصلي عام 1994بدمشق في مقهى الهافانا لمدة ساعة معاتبا إياه لماذا لم يشرح الكثير عن هذا الجبل الذي يتالف من حوالي خمسين قرية فاجابني معتذرا بأنه لم يتمكن من الحضور للمنطقة ومعرفة أهلها عن قرب .

بعد أن شرحت العادات والتقاليد وأساء العائلات وأسماء العقارات الزراعية واسناء القرى والكلمات المتاولة بالعربية وهي كردية .
5-المؤرخ والمستشرق الدكتور ارشاك بولاديان في كتابه (الأكراد حسب المصادر العربية )نقله إلى العربية الأستاذ عبد الكريم ابازيد والدكتور فشادور قصاريان منشورات أكاديمية العلوم في الجمهورية أرمينيا صفحه- 51- يقول يوجد عنصر كردية في القسم الغربي من سوريا في نهاية القرن التاسع .م.
6- الكاتب ابراهيم عميري (عربي سوري) يذكر في كتابه سلسلة الجبال الساحلية (قصة التاريخ ألغام\ض والحضارات المنسية) طبعة الولى عام 1995 توزيع دانية – للدراسات والطباعة والتوزيع .

يذكر في الصفحة -22-من هذا الكتاب (وحيث تاخذ جبال هذا القسم الشمالي بعض التسميات المحلية (1)جبل الشرة الذرى الشرقية من الجبال (جبل الأكراد غربي جسر الشغور وشمال صلنفة)

– كما يذكر التقسيمات الإدارية لمحافظة اللاذقية قديما ففي عام 1831- يقول كانت المنطقة الساحلية تضم /13/مقاطعة ومن ضمنها (مقاطعة جبل الأكراد صفحي- 321-ويقول الكاتب في عام -1865-

جرى تعديل جديد للتقسيمات الإدارية فضمت الأكراد إلى قضاء صهيون ص-321- – ويذكر في الصفحة -30-31-أسماء القرى الكردية في ناحية صلنفة وناحية كنسبا من منطقة الحفة وفي الصفحة -50-51-يذكر أسماء قرى كردية الحقت بعد عام -1965-إلى محافظة حماة وادلب .(محافظة حماة : قرية دوير الأكراد-قرية السرمانية قرية الصفصافة – قلعة برزية ((ميرزا حاليا))سما كوفي – جب الأحمر – جب الزعرور قرية الهوينية – قرية المرانة –قرية قرفوض )——أما القرى التي ضمت إلى محافظة ادلب فهي (قرية الكندة – السويدية – قباعلو- قرية مرعند – البرناص – معر بايا بيت يونسو) –

صفحة- 50-51- أسماء و مزارع وقرى كردية (خراب الشيخ-خباب قيطازو- العرزيلات قلعة مبرزا (برزية) صفحة- 327-السطر-14-18- يذكر أن مجيئ صلاح الدين الأيوبي وطرده الصلبين من السواحل السورية واستقر الأمر بالسواحل والجبال (هاجر قسم كبير من الأكراد من شمال سورية (مناطق كردستان) إلى سلسلة الجبال الساحلية واستوطنو المنطقة .
– والمقصود هنا شمال سوريا تفسر من الناحية الجغرافية مناطق كردستان التركية حاليا.
7- الكاتب القاضي محمد أمين غالب الطويل (من لوء الاسكندرونة ) يتحدث في كتابه المسمى تاريخ العلويين في الصفحة -506-507-508- يؤكد علة العلقة الاخوية والمحبة والتعايش السلمي بين الأكراد-و العلويين في محافظة اللاذقية ومنطقة جسر الشغور حيث يقول في الصفحة -508-وفي تلك الأيام كان الأكراد لا يتاخرون عن إثبات المودة للعلويين وأهل الحنبوشية (منطقة جسر الشغور) ويقول في الصفحة -507- اضطرت الحنبوشية التي اهلها كانو من العلويين الالتجاء إلى الأكراد. ويتحدث هذا الكاتب عن الفترة الزمنية التي أعقبت خروج الأتراك من سوريا ودخول الفرنسين إليها .
8- الكاتب جوناثان راندل في كتابه امة في شقاق
صفحة -29- يتحدث عن وجود التجمعات الكردية في المنطقة الإقليمية فيقول (وجود تواصل جغرافي مابين التجمعات الكردية من سواحل الأبيض المتوسط الى الخليج طبع دار النهار –بيروت عام -1997.
9اثبتت كل الدراسات للمؤرخين والكتاب من عرب و مستشرفين بان سكان جبل الأكراد الممتد(مابين جسر الشغور و اللاذقية )ينحدرون من أصل كردي جاءوا إلى هذا الجبل بهجرات متعددة وعلى مراحل بدء من عهد صلح الدين الأيوبي وحتى القرن السادس عشر ميلادي ما بين 1620-1650 م أخرها غي العهد السلطان سليم الأول العثماني بعد الحرب الصفوية الفارسية . والتركية العثمانية (الطورانية )التي دامت على ارض كردستان لمدة خمسة عشر عاما . فمن لهيب وحجم هذه الحرب هاجرت كثير من العشائر الكردية إلى سورية وجاء البعض منها وسكن الجزء الشمالي من جبال العلويين(جبال الساحل السوري )
يؤكد أن سكان هذا الجبل من الأكراد في كتاب المترجم منم قبل الدكتور عبدي حاجي لعام 1992 و الموثق لدى مكتبة الأسد بدمشق/49159/909/ل ي /د ر ع -1229-10/2/1992.(دراسات عن الأكراد و أسلافهم الخالدين الشمالين . حيث يذكر في الصفحة 59(يعيش الأكراد في الجبال الواقعة على طول شواطئ البحر المتوسط إلى الشمال من مدينة اللاذقية .يتحدث الكاتب عن أسماء العشائر الكردية في منطقة كردستان
فهي نفس العشائر الكردية الموجودة في جبل الأكراد في محافظة اللاذقية منها (عشيرة شيخاني –عشيرة مامللي – عشيرة الموشان وتسمى في كردستان عشيرة حاج موسى في الصفحة عندنا 51 – وعشيرة الزركاني وعندنا حورت وسميت عشيرة الزركان وعشيرة القوجان والمسامات عندنا عشيرة العوجان وعشيرة العبادلة وحورت عندنا إلى عشيرة العبدلة (العفادلة ) واكثر هذه العشائر موجودة في الواء الموش في كردستان التركية .
وشغل مناصب وزارية عدة في حكومات العراق المتاعقبة فكان وزير للمواصلات العراقية في عام 1934 تحدث في كتاب (الكرد والكردستان من أقدم العصور التاريخية)وترجمة إلى العربية الأستاذ محمد على عوني من مصر عام 1936 حيث يذكر في الصفحة -411-يقول : وتسكن بعض العشائر الكردية على الشاطئ نهر العاصي وفي الجنوب الغربي لبلدة الشاغور والمساة حاليا قرية الشغر و هي التي تقع جغرافيا (غرب-شمال-مدينة جسر الشغور على بعد 4-5 كم ويمر فيها خط سكة حديد (اللاذقية – حلب )جبل الأكراد.
تتحدث في كتاب الحديث الصادر عام 1999 المسمى (عرب وأكراد – خصام أم وئام ) طبع دار الهلال في القاهرة تقول أن هناك دراسة للأستاذ عصمت شريف وانلي من أكراد دمشق تثبت أن الأكراد يقطنون في الجبال العلويين (جبال الساحل السوري) وخرج منهم عدد من القادة الأكراد الذين شاركو في الحروب الإسلامية . تمركزوا داخل سوريا (الشام ) أي في المناطق عربية خاصة في الجبال العلويين.
وأضيف على ذلك تأكيدا وتوضيحا وتذكيرا .أنا كاتب هذا الملخص عبد العزيز موسى من جبال الأكراد باللاذقية قرية سلمى التابعة لمحافظة اللاذقية .

بان أهالي جبل الأكراد في شمال جبال العلويين شاركو مع الثورات الوطنية السورية في مقاومة الغزاة المحتلين الفرنسيين لسوريا 1919-1922 وتحدث كتب التاريخ الوطني للثورات السورية عن ثورة جبل الأكراد وكانت بقيادت زعيم الجبل آنذاك نوري محمد حاج موسى المولود في سلمى عام 1886 والمتوفى عام 1961 .

وقد تعاون مع الزعيم الثورة في الجبال العلويين الشيخ صالح العلي جنوبا ومع الثورة في الشمال بقيادة الزعيم ابراهيم هنانو الكردي وقد اشتكوا سوية في المعركة جسر الشغور المشهورة ضد الفرنسيين وكبدوهم خسائر فادحة للفرنسيين وهذا ماورد في الكتاب كفاح الشعب العربي السوري على لسان الكاتب أحسان الهندي دمشق لعام 1962.
– وقد أكد احد المجاهدين من قرية سلمى المدعو كي محمد خالد رحمه الله وهو في شيخوخته حدثني قائلا وهذا في اوائل عام 1980(قال حين اشتد علينا الهجوم على أطراف جبل الأكراد من قبل الفرنسيين استنجد زعيم ثورة الجبل نوري ألحجي بقائد ثورة جبال العلويين الشيخ صالح العلي وأرسل إلينا إمدادات وذخيرة ورجال قاتلو معنا لعدة شهور )
تحدث عن تواجد الأكراد في الشمال جبال الساحل السوري في كتابه (عرب وأكراد – رؤية عربية للقضية الكردية)طبع دار العلم دمشق الطبعة الثانية عام 1986يقول في الفصل –الأكراد في سوريا يقطن الأكراد مابين جسر شغور –واللاذقية صفحة 479-480 يقول : توافد الأكراد الى سوريا على دفعات متتالية منذ الدولة الأيوبية وبعدها . منهم سكان جبل الأكراد بين جسر الشغور واللاذقية وهؤلاء على ماقيل استعربوا وذابو ما يدل على انه قد مضى على قدومهم عدة قرون .
–وقد حاورت المؤلف الأستاذ منذر الموصلي عام 1994بدمشق في مقهى الهافانا لمدة ساعة معاتبا إياه لماذا لم يشرح الكثير عن هذا الجبل الذي يتالف من حوالي خمسين قرية فأجابني معتذرا بأنه لم يتمكن من الحضور للمنطقة ومعرفة أهلها عن قرب . بعد أن شرحت العادات والتقاليد وأسماء العائلات وأسماء العقارات الزراعية وأسماء القرى والكلمات المتاولة بالعربية وهي كردية .
في كتابه (الأكراد حسب المصادر العربية )نقله إلى العربية الأستاذ عبد الكريم ابازيد والدكتور فشادور قصاريان منشورات أكاديمية العلوم في الجمهورية أرمينيا صفحه- 51- يقول يوجد عنصر كردية في القسم الغربي من سوريا في نهاية القرن التاسع .م.
يذكر في كتابه سلسلة الجبال الساحلية (قصة التاريخ ألغام\ض والحضارات المنسية) طبعة الولي عام 1995 توزيع دانية – للدراسات والطباعة والتوزيع . يذكر في الصفحة -22-من هذا الكتاب (وحيث تأخذ جبال هذا القسم الشمالي بعض التسميات المحلية (1)جبل الشره الذرى الشرقية من الجبال (جبل الأكراد غربي جسر الشغور وشمال صلنفة)
– كما يذكر التقسيمات الإدارية لمحافظة اللاذقية قديما ففي عام 1831- يقول كانت المنطقة الساحلية تضم /13/مقاطعة ومن ضمنها (مقاطعة جبل الأكراد صفحى- 321-ويقول الكاتب في عام -1865-جرى تعديل جديد للتقسيمات الإدارية فضمت الأكراد إلى قضاء صهيون ص-321- – ويذكر في الصفحة -30-31-أسماء القرى الكردية في ناحية صلنفة وناحية كنسبا من منطقة الحفة وفي الصفحة -50-51-يذكر أسماء قرى كردية الحقت بعد عام -1965-إلى محافظة حماة وادلب .(محافظة حماة : قرية دوير الأكراد-قرية السرمانية قرية الصفصافة – قلعة برزية ((ميرزا حاليا))سما كوفي – جب الأحمر – جب الزعرور قرية الهوينية – قرية المرانة –قرية قرفوض )——
أما القرى التي ضمت إلى محافظة ادلب فهي (قرية الكندة – السويدية – قباعلو- قرية مرعند – البرناص – معر بايا بيت يونسو)
– صفحة- 50-51- أسماء و مزارع وقرى كردية (خراب الشيخ-خباب قيطازو- العرزيلات قلعة مبرزا (برزية) صفحة- 327-السطر-14-18- يذكر أن مجيء صلاح الدين الأيوبي وطرده الصلبين من السواحل السورية واستقر الأمر بالسواحل والجبال (هاجر قسم كبير من الأكراد من شمال سورية (مناطق كردستان) إلى سلسلة الجبال الساحلية واستوطنوا المنطقة .
– والمقصود هنا شمال سوريا تفسر من الناحية الجغرافية مناطق كردستان التركية حاليا.
يتحدث في كتابه المسمى تاريخ العلويين في الصفحة -506-507-508- يؤكد علة العلقة الأخوية والمحبة والتعايش السلمي بين الأكراد-و العلويين في محافظة اللاذقية ومنطقة جسر الشغور حيث يقول في الصفحة -508-وفي تلك الأيام كان الأكراد لا يتأخرون عن إثبات المودة للعلويين وأهل الحنبوشية (منطقة جسر الشغور) ويقول في الصفحة -507- اضطرت الحنبوشية التي أهلها كانوا من العلويين الالتجاء إلى الأكراد. ويتحدث هذا الكاتب عن الفترة الزمنية التي أعقبت خروج الأتراك من سوريا ودخول الفرنسيين إليها .
صفحة -29- يتحدث عن وجود التجمعات الكردية في المنطقة الإقليمية فيقول (وجود تواصل جغرافي مابين التجمعات الكردية من سواحل الأبيض المتوسط إلى الخليج طبع دار النهار –بيروت عام -1997.
9- الخرائط الجغرافية لسوريا منذ إن وجدت تشير إلى منطقة جبل الأكراد في محافظة اللاذقية
ضمن التقسيمات الإدارية لها .

– الخرائط الجغرافية لسوريا منذ إن وجدت تشير إلى منطقة جبل الأكراد في محافظة اللاذقية ضمن التقسيمات الإدارية لها .
10- كتاب جغرافية القطر العربي السوري – الجمهورية العربية السورية – وزارة التربية – الثاني الإعدادي – لعام 1984-1985-م صفحة /49/السطر /12/ يؤكد تواجد الأكراد في شمال جبال العلويين .

العادات والتقاليد لأهالي جبل الأكراد : أن من يقرأ عن العادات والتقاليد للشعب الكردي في كل مناطق كردستان وتواجدهم وخاصة أكراد سوريا يجد ويرى ويعلم إن العادات والتقاليد لأهالي جبلنا ينطق 100%على العادات والتقاليد الكردية سنذكر منها البعض باختصار :
1للباس : الذي كان يرتديه أهلنا وإباؤنا وأجدادنا من الرجال والنساء . لباس الحطاطة البيضاء أو الملونة على الرأس – والصدرية – والسروال – والساكو(الجاكيت) ولباس النساء . الفستان الفضفاض الواسع والطويل حتى أخمص القدمين . والمنديل الأبيض أو السكري المطرز بإطرافه من الخرز الملون والكوفية المربوطة حول رأس فوق المنديل والزنار حول البطن كما أن نساء جبلنا لا يضعون حجابا على وجوهم والمرأة تستقبل وتودع الضيف مع زوجها . وهذه الميزة من الميزات نساء الأكراد منذ قرون طويلة . وهذا ما يتحدث عنه المؤرخون لتاريخ الشعب الكردي .

2- بعض الكلمات المتداولة بين ابنا الجبل حتى يومنا هذا تنطق بالعربية و مضمونها بالكردية وقد جمعت أكثر من مائة كلمة سنذكر البعض منها : الساكو بالكردية الجاكيت بالعربي أو سترة
يبرق (أبرخ)بالكرد ورق العنب المحشوة بالرز واللحمة
الدو بالكردي اللبن الرائب بالعربي
أنور(ياعور) بالكردي اسطبل الدوب بالعربي
المارخ بالكردي الصنوبر بالعربي
ياحيف بالكردي المأسوف عليه
دشك بالكردي الفرشة الصغيرة التي ينام عليها الإنسان ويفرش على الأرض
دوس بالكردي اثر المشي الإنسان لرجله على الأرض الموحلة أو الجافة
أوده بالكردي المضافة المخصصة لاستقبال الضيوف
جومري بالكري الكريم والشجاع بالعربي
نير بالكردي قطعة خشبية توضع على رقبة لبقر أثناء الفلاحة
جاروخ بالكردي الشحاطة التي يلبسها الإنسان
كش.كش صوت يزح به الإنسان الدجاج لإبعاده أثناء دخوله المنزل
معركة بالكردي السرج الذي يوضع على ظهر الحصان والفرس
القالوش بالكردي المنجل الصغير بالعربي لا
كردان بالكردي طوق الذهب برقبة الأمراء
ويادي بالكردي منادة الابن لامه
ثار ثاري بالكردي الإنسان الغير مهذب ولا يتحلى بالأخلاق الحميدة

3- أسماء العائلات غب الجبل أسمائهم الكردية الخالصة: آل حاج موسى.آل حسينو-آل سببو-آل شمدين – آل سينو – آل برو – آل سليمانو – آل محمكو – (وتفرع عنهم آل هاشم – آل اندرون – آل جناورو – آل زريق – آل البدري – (في قرية المريخ والكورت )آل بازيدو – آل بازيد – آل شيخاني – آل خليلو – آل دلى بريم- آل حمدو – آل فاتو – آل زمو – آل سمهاني – آل خالدو – آل حسنو – آل خضرو – آل حسن خليل –آل قباعلو – آل بليلو – آل قيطازو – (آل أبو خليل بقرية عين الحور ) آل رمو – آل زينبو – آل نبيو – آل ديواني – آل سمعيلو – آل رستمو – آل عيدو – آل جولاق – آل ميرو – آل حمشو – آل دحو – آل عليو – آل قدورة – آل علو. 4- أسماء القرى : تسميتها الكردية وهي:
1- دورين: بالعربي المنطقة التي يوجد حاجز أو مانع مائي أو جغرافي لا يستطيع الوصول إليها الإنسان إلا بعد الالتفاف بمساحة بعيدة.
2- ستربة بالكردي القبور الثلاثة
3- دوير بالكردي جزء من الدائرة تتكون منه القرية
4- سلمى بالكردي تعني الشيء الجميل والحلو
5- ترتياح بالكردي المنطقة التي تتعرض لانجراف وطبقة التراب فيها رقيق مقشوطة
6- كوت بالكردي قرية أو المزرعة تقع في حفرة منخفضة
7- مارونية ميرو بالكردي قرية الأمير
8- كدين(كادين)بالكردي بيوت تخزن فيها التبن غذاء للحيوان
9- سماكوفي بالكردي كوفي الرباط الذي يربط حول الرأس بشكل دائري فوق المنديل
10- تردين بالكردي ذو العقل الصغير
11- كندة بالكردي القرية الصغيرة التي تقع على قمة هضبة
12- عكو بالكردي الماعز الأسود المنقط بالأبيض
13- بوظ الخربة بالكردي الأنف الذي يبرز في الوجه
14- كباني بالكردي الأمراء التي تعمل داخل بيتها
15- وادي باصور (ماصور) المنطقة المنخفضة وتقع في وادي ضيق فيها الورد الشائك
16- مارونية دلي بريم بالكردي قلب الطير المجروح
17- الكوم (الطوم) بالكردي المنطقة المنخفضة وتكثر فيها الأشجار الأجاص البري والزعرور
18- البيبار بالكردي تعني الفلفلة
19 آري بالكردي رماد
20- أر بالمردي نار
-التقسيمات العشائرية الموجودة في الجبل الأكراد أليه هي تسميتها الكردية خالصة وهي : 1-عشيرة شيخاني
2-عشيرة موشان :تسمية باسم المنطقة التي جائؤوا منها من كردستان وهي لواء الموش الموجودة حاليا في الكردستان التركية وتسمى هناك (عشيرة موشي-عشيرة سمهاني)
3-عشيرة العوجان (القودان)
4-عشيرة العبادلة (العبدلية حاليا)
5-عشيرة المامللي (عشيرة بيت حاج جمعة )
6-عشيرة الزركان
-بعض أسماء العقارات الزراعية في جبلنا اسمائؤها كردية خالصة مثل :
1-ارض كرخة بالكردي بالعربي الأرض التي تقع على قمة جبل تكثر فيه
الثلوج شتاء وصيفا باردا
2-ارض السفتيكة بالكردي الليوان المنطقة المنبسطة وطويلة بالطول وقليلة العرض
(الصالون)
3-ارض شرشكو بالكردي المنطقة الوعرة الجبلية ويكثر فيها جذور الأشجار
4-ارض شعنيكة بالكردي الأرض السوداء
5-ارض حسيكو بالكردي الذي تكثر فيها الاغشاب الشائكة والمحجرة
6-ارض كاربش بالكردي تلة صغيرة يكثر فيها شوك يأكله الحمار والجمل
7-حاكورة بالكردي الأرض الصغيرة في الجبل وقريبة من المنازل
8-ارض الالكورت بالكردي ارض تكون بشكل حفرة تقع في منطقة منخفضة يحيط بها تلال والجبال
وختاما : أن كل هذه المعلومات التاريخية تؤكد انتماؤنا إلى الشعب الكردي الأصيل .
-نحن فرسان الشرف – نحن أحفاد صلاح الدين الأيوبي كما وصف المؤرخون أكراد سوريا الكبرى (سوريا – لبنان – فلسطين – الأردن – العراق )
أجدادنا من الشهداء جبلت دمائهم اخوتهم العرب على بطاح فلسطين وسوريا ومصر وشاركو سوية غي أخراج الغزاة الفرنجية والمغول – والتتار- والطورانيين من ارض العروبة ……….
عبــــــــــــــــــــد الـــعزيـــز الحـــــاج مـــــوســــى
اللاذقيـــــة – جبــــل الأكــــراد – سلمـــــــــى – عــــــــــــام1997م

شاهد أيضاً

أفراح أهالي عفرين بين أشجار الزيتون

أفراح أهالي عفرين بين أشجار الزيتون أهالي عفرين بالرغم من نزوحهم وآلامهم ومعاناتهم إلا أنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *