الرئيسية » شهباء ŞHBAA » تحرير عفرين يمر عبر حرية القائد عبدالله أوجلان

تحرير عفرين يمر عبر حرية القائد عبدالله أوجلان

تحرير عفرين يمر عبر حرية القائد عبدالله أوجلان



مقاطعة الشهباء -أحرص

أهالي الشهباء يعتصمون تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد الأممي قائد الشعوب عبدلله أوجلان .

اعتصم اليوم المئات من أهالي الشهباء في ناحية أحرص تنديدا ً بالعزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان وحمل المعتصمين لافتات كتب عليها ” حرية المرأة من حرية القائد عبدلله أوجلان ، إرادة الشعوب ستكسر العزلة المفروضة على القائد آبو ،قائدنا هو أملنا و حرية القائد آبو ضمان لبناء الأمة الديمقراطية “.

وبدأ الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت استذكارا ً لأروح الشهداء ومن ثم ألقيت كلمة من الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي “حسن كوجر ” وأدان واستنكر فيها الصمت الدولي تجاه العزلة المفروضة على القائد apo قائلا ً: ” ٢٠سنة مرت على هذه المؤامرة وهذه المؤامرة هي وصمة عار على جبين الإنسانية التي

أُفرغت من مقاييس الأخلاقية والوجدان والضمير ،٣٨دولة شاركت بهذه المؤامرة وهدفها كسر إرادة الشعوب في المنطقة والهجوم على النهج الديمقراطي في المنطقة، ولذلك سعوا إلى تطوير النهج السلفي للقضاء على نهج الأمة الديمقراطية وزج شعوب الشرق الأوسط في الحروب والنزاعات والصراعات الطائفية “.

ومن ثم قُرأ بيان باسم مقاطعة الشهباء من قبل الرئيسة المشتركة “وفاء حسين “والذي نددت بدورها المؤامراة الدولية التي استهدفت القائد عبدلله أوجلان في ٩ تشرين الأول مم عام ١٩٩٨ وخروجه من سوريا وجاء ذلك بعد تهديدات تركيا بشن حرب على سوريا ولقد شاركت في هذه المؤامرة دول إقليمية وحلف الناتو مما أدى إلى اعتقال القائد في كينيا وتسليمه إلى الدولة التركية في ١٥ شباط من عام ١٩٩٩ “.

وتلا قراءة البيان كلمة باسم اتحاد المراة الحرة للشهباء من قبل العضوة “رحمة علو ” وكلمة باسم حركة الشبيبة في الشهباء من قبل العضو “محمد ويسي “.واللذان استنكرا بدورهما المؤامرة الدولية والعزلة المفروضة على القائد عبدلله أوجلان .

وانتهى الاعتصام بترديد الشعارات التي تحيي قائد الشعوب القائد عبدلله أوجلان.


وجه الحق ٧-١٠-٢٠١٨ rûmaf

شاهد أيضاً

نساء الشهباء يستنكرن العزلة المفروضة على القائد الأممي عبدلله أوجلان

نساء الشهباء يستنكرن العزلة المفروضة على القائد الأممي عبدلله أوجلان استنكرت اليوم نساء الشهباء العزلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *