الرئيسية » أخبار » حقوقيي الشهباء وعفرين يدينون انتهاكات المحتل التركي في عفرين .

حقوقيي الشهباء وعفرين يدينون انتهاكات المحتل التركي في عفرين .

حقوقيي الشهباء وعفرين يدينون انتهاكات المحتل التركي في عفرين .

أدان اليوم ناشطين حقوقيين في مقاطعتي الشهباء وعفرين انتهاكات المحتل التركي في عفرين وذلك من خلال قراءة بيانين باللغة العربية من قبل الحقوقية والعضوة في المجلس العام التشريعي “ناريمان الحسين ” واللغة الكردية من قبل “محمد عبدو ” وذلك في مخيم سردم في تمام الساعة الحادية عشر صباحا ً .

وجاء في نص البيان الأول ::

” إلى الرأي العام العالمي

تستمر الدولة التركية في سياستها العدائية و الإبادة الممنهجة بحق الشعب الكردي ، كما تستمر حكومة العدالة و التنمية بمحاولة سلب إرادة هذا الشعب و الشعوب الديمقراطية المتمثلة في شخص قائد الشعوب ((عبدالله أوجلان)) بدايةً باختطافه على طريقة عصابات المافيا و بتعاون مباشر من المخابرات الدولية ، مروراً بمحاكمة صورية كانت فيها الدولة التركية هي المدعي و هي القاضي و هي الجلاد ضاربة عرض الحائط بأبسط مبادئ حقوق الإنسان و هي حق الشعوب في تقرير مصيرها ، و انتهاءً بفرض العزلة على شخصه في معتقله في جزيرة إمرالي .
إننا في مقاطعة الشهباء عامة ، و نشطاء القانون و الحقوقيون بشكل خاص نستنكر صمت المنظمات الإنسانية الدولية نجاه ظروف اعتقال القائد عبدالله أوجلان كما نستنكر قرار محكة حقوق الإنسان الأوربية لعدم موضوعيتها لجهة عدم اعتبار العزلة التي تفرضها الدولة التركية على شخص القائد ، جريمة و خرق لحقوق الإنسان و المواثيق و العهود الدولية التي اعتمدت بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم ٢٢٠٠ تاريخ ١٦/١٢/١٩٦٦ و الذي تم تسميته بالعهد الدولي و نعتبر قرار المحكمة الآنفة الذكر قراراً سياسياً لا يمت إلى روح القانون بصلة كما نعتبر هذا القرار أنه جاء نتيجة ضغوط حكومة العدالة و التنمية على المحكمة مصدرة القرار الاّنف الذكر ، و اذا دل هذا على شيء فإنه يدل على إفراغ هذه المحكمة من مضمونها الإنساني الذي تم تشكيلها بناءً عليه .
و بناءً على ما تقدم ، نحن حقوقيو الشهباء و عفرين ، ندعو محكمة حقوق الإنسان الأوربية لإعادة النظر في قرارها ، و النظر في الشكوى المقدمة إليها بشكل موضوعي و عدم تسييس قراراتها حتى لا تفقد مصداقيتها في العمل بروح القانون الدولي “.

والبيان الثاني :

“بيان إلى الرأي العام

لقد خاض شعبنا في عفرين عامة ومقاتلوا الحرية بشكل خاص مقاومة العصر في عفرين هذه المقاومة التي غيرت الكثير من المفاهيم لدى شعوب المنطقة حيث كان المحتل التركي يريد احتلال عفرين خلال أسبوع إلا أن الصمود الأسطوري لشعب عفرين بكل أطيافة ومكوناته أدى إلى اخراج العدو التركي على المستويين الداخلي والخارجي مم دفع هذا المحتل الهمجي إلى الامعان في ارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا في عفرين من خلال قتل الانسان ابتداء دون التفرقة بين مدني وعسكري مرورآ بالتجهير القسري والتغيير الديمغرافي لمئات آلاف السنين.ليستمر مسلسل الانتهاكات التركية في عفرين فبعد قصف المواقع الاثراية بالطائرات الحربية تستكمل الدولة التركية مسلسلها الاجرامي عبر محاولة محو تاريخ المنطقة من خلال سرقة الاثار في عفرين(عين مشمش عين داره_النبي هوري _قرية براد وغيرها الكثير ) والتي تعتبر جريمة حرب عن سابق الإصرار والترصد ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والقرارات والعهود الدولية(قرار مجلس الامن رقم ٢٣٤٧_المادة الأول من اتفاقية لا هاي العام ١٩٥٤_المادة ٦من بروتكول لا هاي لعام ١٩٩٩_ميثاق واشنطن لعام ١٩٣٥_ميثاق البندقية لعام ١٩٦٤_مؤتمر الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر في دولة الامارات المتحدة لعام ٢٠١٦). وحساسأ منهم بالمسؤولية الإنساني والأخلاقية والقانونية فقد قام الناشطون الحقوقيون والمحامون في عفرين والشهياء بتوثيق جرائم المحتل التركي ومرتزقته بحق شعبنا في عفرين ،ورفعها إلى محكمة حقوق الانسان الأروبية، ونتيجة عدم استجابة الجهات الحقوقية الدولية لهذه الدعاوي والشكاوى لذا نحن كحقوقيين ندعو هذه الجهات إلى تحمل مسؤولياتها والوقوف على جرائم وانتهاكات المحتل التركي ومرتزقته واتخاذ كافة الإجراءات بحق الجناة وانصاف المظلومين والمجني عليهم.
عاشت سوريا ديمقراطية لا مركزية

عاشت أخوة الشعوب

الحرية للقائد عبدالله أوجلان “.

وجه الحق ١٨-١٠-٢٠١٨ rûmaf

شاهد أيضاً

مآساة

#ربما هاجم فكرها ذكرى وطنها المغتصب ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤُﺴِﻨَّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺣْﺪَﻭْﺩَﺑَﺖْ ﻋﻠﻰ ﻋُﻜّﺎﺯ ﺑُﺆﺳِﻬﺎ . ١٠-١١-٢٠١٨ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *