الرئيسية / أخبار / لتحالف الدولي وQSD يتوصلان الى بنود إتفاق لعامي 2019 /2020 وإنشاء برنامج جديد لشرق الفرات

لتحالف الدولي وQSD يتوصلان الى بنود إتفاق لعامي 2019 /2020 وإنشاء برنامج جديد لشرق الفرات

التحالف الدولي وQSD يتوصلان الى بنود إتفاق لعامي 2019 /2020 وإنشاء برنامج جديد لشرق الفرات

حصل موقع ’’ xeber24 ’’ من مصدر مطلع عن توصل كل من قوات سوريا الديمقراطية وقيادة قوات التحالف الدولي الى إتفاق يتضمن لعدة بنود لعامي 2019 و2020 , إضافة الى برنامج جديد وموسع لشرق الفرات.

وأشار المصدر بأن الاتفاق هي بمثابة تجديد لدعم التحالف الدولي لقوات سوريا الديمقراطية , ويتم من خلال الاتفاق الجديد التوسع والاستمرارية في العمل في مناطق شرق الفرات وبعض مناطق غربها.

وأضاف المصدر ذاته بأن العقد يقوم عبر تأسيس برنامج كامل للتحالف وآلية تطبيقه، ومن ثم تجديده كل عامين، وجاءت الموافقة على البرنامج بعد اجتماعات مكثفة جرت بين كل من التحالف الدولي وقيادة قوات سوريا الديمقراطية، وجرى الاتفاق على آلية عمل مشتركة، بين الطرفين، تتضمن تقديم مساعدات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية طوال فترة العقد، فيما تأتي عملية توقيع العقد الجديد وإنشاء البرنامج الجديد لعمل التحالف الدولي في شرق الفرات ومناطق في غربه بشكل أوسع وفي مجالات أكثر.

وتجلت مشاركة التحالف في العمليات العسكرية من خلال المساحة الجغرافية التي تمكن التحالف من دعم القوات البرية المتحالفة معه أو المدعومة منه للسيطرة عليها، فالتحالف الدولي والقوى المدعومة منه المتمثلة بقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي عمادها، تسيطر اليوم على مساحة 52528 كلم مربع من الأراضي السورية، بنسبة بلغت 28.2% من الجغرافية السورية، حيث تشمل كامل منطقة منبج وريفها في غرب نهر الفرات، وكامل منطقة شرق الفرات باستثناء الجيب الأخير لتنظيم “داعش” عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وقام التحالف الدولي ومنذ وجوده في المنطقة بإقامة 18 قاعدة مختلفة على الأقل، في مناطق بشرق الفرات ومنطقة منبج في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، عند الضفة الغربية للنهر، ومن ضمن هذه القواعد 6 قواعد كبرى، وتوزعت هذه القواعد في منطقة كوباني ، خراب عشك، منبج في محافظة حلب، وعين عيسى، الرقة، الطبقة بمحافظة الرقة، والشدادي والهول وتل تمر وتل بيدر ورميلان في محافظة الحسكة، وحقل العمر النفطي والبحرة في ريف دير الزور، وتتضمن القواعد الكبرى مطارات لهبوط وإقلاع الطائرات، كما أقيمت بعضها على شكل قواعد صغيرة.

وتعترض الحكومة التركية على الدعم التي تقدمه التحالف الدولي والولايات المتحدة لقوات سوريا الديمقراطية , وتراها خطراً على أمنها القومي وعلى حدودها , بينما تقول قوات سوريا الديمقراطية بأنهم يحمون مناطق الإدارة الذاتية من هجمات تنظيم داعش وقاموا بذلك طيلة 7 السنوات الماضية.

Xeber24

وجه الحق ٢١-١١-٢٠١٨ rûmaf