الرئيسية » أخبار » أمل الرجوع إلى عفرين أمنية يرددها العفرينيون ا

أمل الرجوع إلى عفرين أمنية يرددها العفرينيون ا

أمل الرجوع إلى عفرين أمنية يرددها العفرينيون

ا
ا
العودة إلى ربوع الوطن ،إلى منزلهم الدافئ ،إلى أرضهم وزيتونهم تكاد تكون أمنية العفرينيين النازحين عن موطنهم بما يقارب العام بسبب المحتل التركي الذي دمر أحلام وآمال الآلاف من العفرينيين .

من خلال جولة كاميرة روماف في مخيم برخدان التقينا بعدة نازحات عفرينيات عبروا عن حنينهم وشوقهم على وطنهم بعبارات مبعثرة وبدموع ثمينة .

فالسيدة أمينة عبدو حدثتنا عن معاناتها في يوم خروجها من عفرين قائلة : تشتننا جميعناً ليلتها والدموع تسيل منهمرة على مقلتينا ،ووسط القذائف تركنا منازلنا التي دمرت نتيجة القصف التركي .
وكل شخص منّا توجّه إلى منطقة برفقة أطفالنا الصغار و الطائرات و القذائف كانت تحوم فوقنا .
ومن ثم خرجنا إلى البرّية مشياً على الأقدام ممسكين أيدي أطفالنا بخوف وريبة .
خرجنا بثيابنا التي نرتديها”.
و ناشدت أمينة منظمات حقوق الإنسان بحرقة قلب قائلة ”
أين هي حقوق الإنسان جميع الدول ترى ما جرى لنا ، 58 يوماً على التوالي لم تتوقف الطائرات عن قصفنا ،
72 طائرة قصفت عفرين ،
عفرين صغيرة جداً بالمقارنة مع الدول الكبرى ومازالت
ُتقصف بوحشية “.
وتساءلت أمينة “أي دولة تكلمت عن عفرين ؟
أين هي حقوق الإنسان ؟ أين هي الإنسانية ؟ أين هي الأمم المتحدة ؟.

أطفالنا و شبابنا و شيابنا جميعهم قتلوا في الطرقات نتيجة قصف الطائرات التركية .
تركنا جثثهم هناك ولم يتسنى لنا إحضارها .
أين هي منظمات الحقوق ،فلتقف أي دولة معنا في محنتنا وتدافع عن حقوق الشعب الكردي ”

و حدثتنا سيدة أخرى تدعى سميرة و الدموع تتلألأ في مقلتيها قائلة :” لو أحدثك عن معاناتي
والله لينفطر قلوب الكفار على وضعنا هذا
إن شاء لله يموت أردوغان ولا يجد من يغسل جثته .

قولي لي ماذنب هؤلاء الأطفال،نحن من أجلهم خرجنا من منازلنا
فلولاهم لاخترت الموت في وطني .
إن شاء الله ليمت أردوغان ولا يجد من يغسله “.

نارين مرشد

مونتاج ديليفان حسن

وكالة وجه الحق ١١-٢-٢٠١٩ rûmaf

شاهد أيضاً

التايمز: مفجرا فندقين في سريلانكا تلقيا تعليما خاصا وكانا ابني مليونير

التايمز: مفجرا فندقين في سريلانكا تلقيا تعليما خاصا وكانا ابني مليونير أشارت صحيفة التايمز البريطانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *