سياسة

روت ديريا / 26عام/ داعشية تحمل الجنسية الألمانية وهي من أصول تركية للمحققين الألمان كيف قضت ليلة زفافها في حجرة مضرجة بالدماء في سوريا تستخدم لتعذيب ضحايا تنظيم “داعش” الإرهابي

دعشنة :
روت ديريا / 26عام/ داعشية تحمل الجنسية الألمانية وهي من أصول تركية للمحققين الألمان كيف قضت ليلة زفافها في حجرة مضرجة بالدماء في سوريا تستخدم لتعذيب ضحايا تنظيم “داعش” الإرهابي، بعد زواجها من أحد قياديي أعضاء التنظيم وبما أنها سادية كان كل شيء لها بمثابة تجربة مثيرة على حد قولها …
وحاليا هي معتقلة في ألمانيا وهي من ضمن 5 أرهابيات أجنبيات هربوا من سوريا

وأضافت ديريا أنها تعرفت على رجل ألماني يدعى، ماريو سكانيانيماكا، من خلال الإنترنت، وهو الذي قادها إلى داعش، وقد أخبرها عن تحوله إلى ما أسماها “القضية الحقيقية”، حيث سافرت إليه عبر الحدود التركية السورية وتزوجت منه في سوريا.

مشيرة إلى أن الغرفة التي قضت ليلة زواجها بها عرفت بغرفة التعذيب، وكانت بها سلاسل معلقة ودماء تملأ الجدران وأدوات للتعذيب.

وادعت ديريا للصحيفة أنها لا توافق كثيرا على تفسير الجماعة المنحرف للإسلام، وأن هدفها كان مساعدة الأطفال السوريين…. !!!!!!!!!!!!!!!!

وكانت ديريا ذهبت مع زوجها بعد سوريا إلى العراق حيث ولد لهما ابن في عام 2015، غير أن حياتهما لم تكن مستقرة ما أدى إلى انفصالهما سريعا، لتتزوج بعده من قائد داعشي معروف باسم، صلاح الدين البلجيكي، الذي قتل بغارة أمريكية، لتعود بعدها إلى زوجها الأول الألماني الداعشي ماريو، الذي اتهم في وقت لاحق بالتجسس ضد داعش، وأعدمه عناصر التنظيم بعد محاكمة سريعة.

وبعد مقتل زوجها ماريو هربت ديريا من “داعش” بالاستعانة بمهربي بشر، أوصلوها إلى الحدود التركية السورية، ومن ثم جرى اعتقالها في سجن تركي، إلى أن تم تسليمها لألمانيا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق