سياسة

اذا نشرت موسكو وثائق محاولة انقلاب 2016 في تركيا.. سيحدث طوفان

اذا نشرت موسكو وثائق محاولة انقلاب 2016 في تركيا.. سيحدث طوفان

نشرت صحيفة “زمان” التركية، تغريدات على توتير أطلقها، كريم هاس، الخبير التركي المتخصص في الشؤون الروسية، اشار فيها الى امتلاك روسيا وثائق متعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016، موضحا انه إذا توصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لاتفاق مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بخصوص المنطقة الآمنة في شمال سوريا، فان موسكو سترد بنشر هذه الوثائق وسيعقب ذلك (طوفان).

اذ وضح “هاس” بشأن المنطقة الآمنة، سيناريوهات عدة، منها التوصل الى اتفاق بين واشنطن وأنقرة، تعارضه موسكو، التي سوف ترد عليه بعملية عسكرية ضد الفصائل المسلحة في ادلب، لتعلن أنقرة إلغاء صفقة منظومة الدفاع الروسية اس 400 بحجة عملية إدلب، ما يفتح الباب اما الكرملين للحديث عن التواجد العسكري التركي في الشمال السوري (عفرين- أعزاز وجرابلس)، كذلك نشر وثائق المحاولة الانقلابية، ولفت الكاتب بالقول: “أن هذا الأمر سيعقبه طوفان”.

وحول كيفية استغلال روسيا للمحاولة الانقلابية، اوضح “هاس”، انه تحدث الى العديد من الخبراء العسكريين في موسكو التي تلقت معلومات مسبقة عن موعد المحاولة الانقلابية، وأبلغت أبرز المسؤولين الأتراك بها، بل أكد بعض الخبراء أن الاستخبارات الروسية كانت على أهبة الاستعداد لمواجهة شتى الأوضاع قبل أيام من وقوع المحاولة الانقلابية.

في هذا الجانب تجد اوساط عديدة في المعارضة التركية، أن محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016، كانت بتدبير من أردوغان، لتبرير عمليات تصفية كبرى ضد معارضيه، حتى ان زعيم المعارضة، كمال كليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، وصف المحاولة بـ (الانقلاب المدبر) من أجل الاستفادة من نتائجه.

حيث تذرع اردوغان بالمحاولة الانقلابية، ليشن عقب وقوعها في 15 يوليو/ تموز عام 2016، حملة اعتقالات واسعة، شملت مئات الالوف من العسكريين والاعلاميين والمدنيين، بتهمة التورط مع تنظيم رجل الدين “فتح عولن” الذي تتهمه انقرة بالإرهاب والوقوف وراء محاولة الانقلاب.

‏آدار برس-وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق