سياسة

“بلطجة انتخابية”.. حلفاء إردوغان يفضحون استغلاله مؤسسات الدولة

“بلطجة انتخابية”.. حلفاء إردوغان يفضحون استغلاله مؤسسات الدولة

منافسة غير شريفة، يديرها خصم غير شريف، اعتاد على التزوير ومخالفة القانون، فى دولة يحكمها رئيس مستبد، وحزب يحتكر الحديث باسم الإسلام، ويخون كل من يعارضه أو يفضح فساد رئيسه.

مرشحو الحزب الحاكم في تركيا سخروا مؤسسات الدولة من أجل الدعاية الانتخابية لأنفسهم قبل الانتخابات البلدية التي تجرى بنهاية مارس الجاري، الأمر استفز جمع الأتراك، حتى حزب الحركة القومية بزعامة دولت بهتشلي، المتحالف مع رجب إردوغان، ضاق ذرعا بممارسات رجال الحكومة.

أبدي مرشح حزب الحركة القومية في مدينة قرشهر، أونور كوكسال، اعتراضه على استغلال مؤسسات البلدية التابعة لحزب العدالة والتنمية، وأموال الشعب في الدعاية الانتخابية، واستخدام سيارات المؤسسات الحكومية، وأتوبيسات النقل فى حملات الدعاية، بالإضافة إلى ملصقات الانتخابات وغيرها.

ووفق “أرتي جرتشك”، قال كوكسال، صبرنا نفد، وما يحدث مستفز للغاية، مؤكداً أنهم ملتزمون بإتباع التحالف بتعليمات من رئيس حزبهم، لكن الأحداث التي تجرى في مدينة قرشهر، في الأيام الأخيرة، غير مقبولة ومخالفة للقانون.

وأضاف كوكسال، أن حزب العدالة والتنمية يستغل نفوذ البلديات في كل مكان، ويعلقون ملصقاتهم الانتخابية بكل جدار، ويهددون أصحاب المنشآت التي تعلق ملصقات مرشح حزب الحركة القومية، ويزيلونها، مضيفاً: “ماذا يعني أن تجبرون عمال البلدية على قيادة المركبات في المسيرات الدعائية، إن الأمور لا تدار بهذا الشكل يا سادة، فإن لصبرنا حدًا”.

سرقة البرنامج
سبق ذلك واقعة أخرى، في ولاية دوزجه شمال غربي تركيا، حيث اتهم المرشح لرئاسة البلدية عن حزب الحركة القومية إردوغان بييك، منافسه مرشح حزب العدالة والتنمية فاروق أوزلو، بسرقة برنامجه، الذي قدمه منذ 4 أشهر، لتنمية البلدية بعنوان “بلدية رقمية”، وفق ما نشرته صحيفة “يني تشاغ”.

وقال بييك المنتمي للحزب المتحالف مع العدالة والتنمية، إنه يأمل في إعادة الثقة مرة أخرى للحياة السياسة، والتي ضاعت في الفترة الماضية، بسبب تعسف إدارة البلدية مع التجار، ما جعلهم يبيعون بضاعتهم خارج البلدية، وجعل البلدية تشتري احتياجاتها من مواد بناء، وسلع غذائية، من تجار مناطق أخرى.

وأضاف في تصريح لمحطة “أونجي تي في” في شهر يناير الماضي “قدمنا مشروعنا قبل 4 أشهر، وذكرنا ذلك كثيرًا على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن المرشح فاروق أوزلو قال في أول تصريحاته، بعد إعلان الحزب الحاكم ترشيحه في دوزجه، إنه سيطبق برنامجا لتحويل البلدية إلى رقمية”.

وتابع “هناك الكثير من مستحقات التجار لدى البلدية” وتساءل: هل نظرتم إلى وضع دوزجهن لا تأخذ البلدية احتياجاتها من التجار، يقول التجار لا نعطيهم المواد لأننا لن نأخذ أموالنا، أليس هذا غياب تام للثقة

مصدر : عثمانلي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق