أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / دواعش الباغوز جهزوا انفسهم بالأحزمة الناسفة والاسلحة متحصنين في الانفاق

دواعش الباغوز جهزوا انفسهم بالأحزمة الناسفة والاسلحة متحصنين في الانفاق

دواعش الباغوز جهزوا انفسهم بالأحزمة الناسفة والاسلحة متحصنين في الانفاق

ذكرت صفحات اعلامية، ان عناصر تنظيم داعش، المحاصرين في بلدة الباغوز، يحتمون في انفاق كبيرة حفرها التنظيم من قبل، حيث انتقلوا اليها ليعيشوا تحت الارض، حاملين اسلحتهم، وقد جهزوا انفسهم بأحزمة ناسفة، يرفضون الاستسلام لقوات سوريا الديمقراطية- قسد.

عن زوجة أحد عناصر داعش، خرجت من الباغوز، ان: المئات منهم لا زالو في الخنادق، مجهزين بالأسلحة والأحزمة الناسفة، ليشكلوا تهديدا للقوات التي تتقدم لقتالهم، ناهيك عن العبوات الناسفة والألغام المنتشرة في المنطقة.

وترى قيادات التحالف الدولي وقوات “قسد”، في هؤلاء وعوائلهم عبئاً كبيرا على الإدارةِ الذاتية- الكردية، التي اخذت على عاتقها استقبال عشرات الالوف من نازحي الجيب الاخير للتنظيم شرق الفرات، لوجود عدد كبير من عوائل داعش بين المدنيين.

وعلى قيادة “قسد” تأمين المأوى و الطعام والشراب، لهذه الاعداد الغفيرة، ناهيك عن إعادةِ تأهيلٍ الاطفال الذين تلقوا (شريعة) داعش، او الذين يعانون ازمات نفسية جراء الويلات التي شاهدوها من جانب عناصر التنظيم، وسط غياب كامل للمنظمات الانسانية وعدم تحرك دولهم للمساعدة والمطالبة بهم .

وتقول قيادات “قسد”، ان نقل مئات العوائل من ضمنها عوائل داعش، الى مخيم الهول، يستغرق وقتا طويلا، لدواع التحقيق والتفتيش، وعزل مسلحي التنظيم عن المدنيين، فيما يتم نقل القيادات الأجنبية والمهاجرين الى مناطق خاصة لم يتم تحديدها